شبكة بلاد ثمالة




جديد الصور

جديد البطاقات

جديد الفيديو

جديد الصوتيات

المتواجدون الآن


تغذيات RSS

الأخبار
مختارات من المنتدى
زيارة الثملان من ثقيف لقبيلة حرب
زيارة الثملان من ثقيف لقبيلة حرب
04-29-2010 06:37 AM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

ومساكم الله بالخير ولقاؤنا الليلة معكم يختلف وقد احترت تحت أي مسمى أدرجه هل أعتبره رحله وقد طاف اطراف الحديث فيه من الرياض الى المدينة ومكة المكرمة والطائف أم أعتبره أمسيه شعريّه وادرجه في واحة شعراء المنتدى وقد تجلّت فيه شاعرية ثلاثة من شعرائنا هم العم عيضه بن مساعد ونجمنا المتلألئ دائماً سعادة الأستاذ رداد بن سالم الثمالي وشاعنا الحاضر الغائب الذي اكتشفت خلال هذه الرحلة من شاعريته مالم اكن اعلمه من قبل على الرغم من انني شقيقه وأعد نفسي من أقرب الناس إليه الأخ عواض بن علي. ام ادرجه تحت مسمى مناسبات القبيلة لأنه كان يحمل في طياته تمثيلا ليس لقبيلتنا "ثماله" فحسب وإنما لقبيلة ثقيف .

ــ لم تكن المناسبة عادية بكل مقوماتها فالدعوة دعوة زواج وقد امرنا ديننا باجابتها ، والمكان طيبة الطيبة التي تحتضن المسجد النبوي احد المساجد التي تشد الرحال إليها والداعي من خيرة رجال حرب بل اعدّه أحد اعيانها العميد مرزوق بن امبيريك المحمادي الحربي وهو على ما وهبه الله من مكانة عمليّة رزقه الله معها التواضع ودماثة الخلق والمبادرة لخدمة من نصاه ورغم معرفتي بكثير مما ذكرته من اخلاق الرجل الا ان اجتماع الناس لدعوته من كافة مناطق المملكة وعلى رأسهم سمو أمير منطقة المدينة المنورة صاحب السمو الملكي الأمير عبدالعزيز بن ماجد بن عبدالعزيز أكد لي ان الامر أكبر مما تختزنه معلوماتي مما اثار فضولي لسؤال ابا مازن العميد عبدالله بن مساعد الثمالي (( قائد المناسبه )) الذي رأى أن يشارك زميله أفراحه على هذا النحو عن سر كل ذلك فذكر لي من مواقف الرجل مايعجز المقام عن حصره ولامناسبة لذكره .قلت له ذلك معك فما بال فلاناً –وهو من اصدقاء ابا مازن المقربين – يعطي المناسبه كل ذلك ؟ قال أكاد أجزم بأن للداعي أفضال كثيرة على كل من تراه من الحاضرين ومن سألتني عنه فقد كانت مواقف الرجل معه كذا وكذا مما يوازي مواقفه معي
ــ بدأ اجتماع الوفد اعتبارا من يوم الخميس حيث تم استئجار استراحتين بالقرب من الصالة التي اقيمت فيها المناسبة وبدأ المشاركون يتوافدون من الطائف ومكة المكرمة وجدة والرياض وكادت الأحوال الجوية أن تحرمني وشاعرنا النجم الساهر حضور تلك المناسبة حيث الغيت العديد من رحلات الرياض المدينة يوم الجمعة بسبب سوء الأحوال الجوية ولم نكن نستطيع السفر مع من سافروا يوم الخميس لارتباطنا بمناسبة ابناء المرحوم العم عويض بن نافع رحمه الله ولكن الحمدلله تيسرّت الرحلة ولحقنا بالركب تلك نبذه عن المناسبة ،أما الاعداد لها فقد بدأ حين تلقى أبو مازن دعوة زميله أبو ناصر لحضور زفاف ابنه رائد وقد عزم – من واقع معزته له – أن يساهم بشكل أو بآخر في احياء ذلك الحفل ورد بعض جميل الداعي فرأى أن الأنسب أن يصطحب عددا من الاقرباء للقدوم على زميله بملفى حُب وتقدير وبقهوة تبيض وجه من خاواه وقد كان الوفد أيضاً عند حسن ظن أبي مازن فقد صاغ لنا " نجمنا الساهر " سعادة الاستاذ رداد بن سالم حداية تماثل اللون الذي اعتاده أهل تلك الديار في حين اعد شاعرنا العم أبو فهد قصيدة جميلة ضمنّها تحيه لاهل الحفل والثناء على راعيه وقبيلته باسلوب سهل ممتع لايجيه الاّ أبا فهد ، كما اعد شاعرنا " الكايد " المقدم عواض بن علي الثمالي قصيده استعرض في مستهلها شيئاً من تاريخ قبيلة ثقيف ودورهم القيادي والريادي ملمحاً الى فتوحات محمد القاسم الثقفي والى دور الحجاج الثقفي في ارساء دعائم الاستقرار في العراق في فترة حكمه وعّرج فيها على أن مآثر الداعي وقبيلته مستعرضاً عدد من اعلامها ومواقفهم التي تفخر بها قبيلتهم وسأضع تلك الاعلام عند ايراد القصيدة بلون مميز ،وفي التاسعه من مساء ذلك اليوم كان دخولنا الى القصر بوفد يضم تسعة عشر رجلاً وبعد أن القينا حدايتنا ونصها :



الاوله عد السحاب اللي تناشت به بروقه
وعد الثمر في طيبات النخل مالت به عذوقه
سلام يسبق منطقه ياصحابنا مخزون شوقه
من ربعي الثملان دايم في المواقف حاظرين

والثانيه ربعي ثقيف اهل الوفا ربع(ن) صدوقه
ماضي وحاضر مجدهم تاريخ ياموثق عـروقه
قادة جيـوش وعلمها ترسـم معانيه وطروقــه
وان جات في درب(ن)توفي ماتمد إلا السمين

والثالثه ياحرب ياللي مجدهم محد يفوقه
في حرب والا سلم ما تمنع عن المسلم حقوقه
للمعرفه ميدان حرب أهله وهم من طب سوقه
تـاريـخهم مـجد مخلــد ما تغيـــبه الســنـيــن

والرابـعــه جـيـنـا كـما نـور تـزايـد من شروقه
للصاحب اللي للحفل جتنا مراسيله سبوقه
نـقـول له مــبروك ولرايد نـثـنـيه ونـسوقـــه
ياقــرم ياراع الـوفـا نـسل الرجــال الطيبين








وبعد ان كررنا حوالي ثلاث أو اربع مرات بادلنا مضيفنا بحداية جميلة مماثلة تنم عن سرعة بديهيه وسعة ادراك وكان نص حدايتهم :




الاوله مثل العسل والذوب للمشتاق يومنّه يذوقه
وجه به الرحمن عبده يشفي المرضان ويداوي فتوقه
ترحيبت(ن)من خاطر (ن) كل المعاني ماتـــعوقــــه
وانــتــم ريـــاجـيـل اللـــوازم حـــاضــرين وغــايـبـيـن


والــثـانـيـه جـيـتـم بـواجـبـكـم ووفـّيـتـم حـقـوقـه
يـاربـعـنا الثـمـلان يـاهـل الفـعـل بـاديـت(ن)فروقه
بالحــرب ولا السلــم كــبد المـعتدي مـنكم تذوقه
أفـعالكم تاريــخ سطّــرها الــزّمن فـــاوّل وحـيـن

والثــالثــه مـن حرب واللـي جـالها قـافه يـلوقـه
لاجـــالها المــحتال ضـد الدين تنشب في حلوقه
انتــم وحـنا سيـف واحد يعــطي الــعايل نشوقه
والمجد واحد والسعاده من ثيــاب الـمـسلمـيـن

والــرابـعـه عـد الـخيال اللي رعوده في وسوقه
لاشــافه المـسني تـداويه السعاده من عزوقه
لامـنّ سـال السيــل مـنـه ورويـت البير العموقه
واللـه يـحـيـيـكـم فطـــــول الوقت وانتم سالمين




وبعد أن اتمّوها رحبوا بنا وما ان جلسنا إلا وسمو أمير المنطقة يشرّف الحفل ويشارك أبي ناصر في الترحيب بضيوفه وبعد جلسة وديّه لافته من سموه الكريم بدأت أمسية شعرية تم خلالها القاء عدد من القصائد بالمناسبة من ضمنها قصيدة العم عيضة ونصها : ــ




ساعة دعاني داعي المجد لبيت *** جيته من الطايف معزه وشيمه
اصـــــبحّت مكه معتمر ثم لـبيـت *** وأمسيت طيبه والنوايا سليمه
ثـنـتـيـن كــــاسبها وانا ما تعنيت *** الأولـــــه زائر والأخرى عزيمة
مـــــــبروك يارايد موفق وهنيت *** تحيا ويحيا الحفل والي مقيمه
حظرت اباشارك وابارك وغــنيت *** وان ذعذع الغربي جذبني نسيمه
واللــي بعدها ابيات منها تنقيت *** نقيتها حسب الســلوم القديمه
اســلوم شيّاب بـعـرفــــا ترويت *** مثل العـدود مـرويات الـمحيمه
ومـــــــدح بليا فعل ما فيه لديت *** ماهو موصل صاحبه شداد ريمه
هذاكماالي يخلط الماعلى الزيت *** والزيت ما هو سمن يدهن يديمه
المـــدح للي في ذراهم تذريت *** اهل العدل اهل السيوف الصريمه
اللــي بمان الله وامانم تمشيت *** امشي بـمان ولا عرفت الحريمه
والمدح لاهل الجودوالعرف والصيت *** ولغيرهم لاشك ذم وذمــيــمــه
وانــا لــغــيــر اللـه ابد ما ترجيت *** ولاني من اصحاب الحكي والنميمه
ادور الجيد ولا عــــــــــــنه صديت *** مــــثل الغريم اللي يدور غريمه
ســـلام يامرزوق من عقب هليت *** تسليمــــة حــره بليا وسيــمـــه
باسمي وباسم الي على ساقته جيت *** عيال شايب مارضي بالهزيمه
ولا هو بعيب الى بشعري تسليت *** عــند الشدايد والظروف العظيمه
واقول يامرزوق بالخير مـــسيت *** لــــو مااعرفك لكن ذكرك غنيمه
اللي يعـــــرفك قال ياليت ياليت *** يـــــــاليت يبقى والليالي مقيمه
يـــــحيا ويبقى للمسايير تثبيت *** زبن الدخيل الي زمانه يضيمه
شاهد شهد بالحق واناله زكيت *** وهذي شهادة حق ما هي ظليمه
ونـــعم يابوناصر وانا ماتناسيت *** حــربــي ولد حربي يدينه كريمه
باحلا صفات اهل الشجاعة تحليت *** حـــر ولــد حــر صــفاتــه مليمه
ونعم بداعي حرب من دون تفويت *** اقولها من دون قسم وقسيمه
ثبتّــــها تـثـبـيت بـيـت عـلى بــيـت *** وياطيبها ياهل العقول السليمه
وانااطلب الله كل مااصبحت وامسيت *** يغــفــر خطايه والذنوب الرديمه
وصلوا على المختار من عقب صليت *** عداد ما يمطر على الأرض ديمه




ثم ألقى شاعرنا (( الكايد )) قصيدته التي حدّثتكم عن مضامينها ونصّها : ــ





سلام مني يالرجال المسماه *** يا حرب ياهل الطيب يا هل الشهامه
من شاعر فكره عن العلم ما تاه *** ربعه ثقيف اهل الكرم والزعامــــــة
جينا العراق ملوك والهند جيناه *** بالقايد اللـــــــــي وجــه ربي مرامه
مجودة علم وصناديد ودهــــــاه *** وإلنا فتاريخ الفتوح ارتســــــــــــامه
لافي على حرب العريقة ومبداه *** مبدا سلــــــــوم رجــــال مبدا كرامه
ما همه المشوار واللي تعنــــاه *** مادام مشيــــــه طيب ما هو رخامه
والطيب يا اهل الطيب وشلون نجزاه *** لا صـــار كاسي الحر مثل العمامه
الطيب خمس حروف مرزوق معناه *** ترفــــع له البيضــــــا وياخذ وسامه
حظيظ والله من على العز خاواه *** والسعد فال اللي كسبـــــه برحامه
طيبه غمر دار الرفيق وتعــــداه *** وكـــــنّه علــــى حاجة خويه غمامه
يهل مـــــنه الغيث والخــير يتلاه *** طيبـــه غلب ليل الهمـــــوم وظلامه
وما هي غريبه دام من حرب مجناه *** حصبان سجّل طـــــــيبهم في كلامه
يومن ربعه عن بكى حرب تنهاه *** ما طاعـــــهم واطلق لشعره لجامه
وفيهم ثلاث خصال ما هي مماراه *** سارت بها الركبان وامست عـــلامه
ارواحـــــــهم دون الأمانه مبداه *** وثـــــــــــار الدخيل ولوطلبه فعمامه
والثالثه يامدور الجود تلقــــــــاه *** فبن ناحل اللـــي صار للجود قامه
يحذي ولو من حر ماله عطايـــاه *** فعلــــه غـلب فــالجود مـليون هامه
القــاف شاب وقدرهم ما بلغناه *** والعـــذر عند الحـــــر غايـــة تـمامه
تمت وصل الله على صاحب الجاه *** شفيعنا يـــــــوم الحــشر والقيامه


كاتب الموضوع ـ عضو المنتدى الكاتب / أبو سيفين

لمزيد من الاطلاع على التعليقات ـ اضغط هنا ـ
http://www.thomala.com/vb/showthread.php?t=60267

تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 1160


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


تقييم
2.45/10 (18 صوت)