المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة نسخة كاملة : أين يقع سد يأجوج ومأجوج


جداوي
07-21-2007, 11:45 PM
سد يأجوج وماجوج أين هو ؟

قرأت عنه أنه يقع فى أسيا فى سيبيريا


وذلك حيث أرسل أحد الخلفاء و (أظنه هارون الرشيد) جيشا لمعرفة مكان السد وطبقا لما معهم من معلومات توجه الجيش ألى مشرق الأرض وبعد مسيرة عامان من البحث عاد الجيش و؟


وسأل الخليفة قاءد الجيش عما وجد

فقال له بعد البحث فيما يزيد عن العام وجدنا سدا عظيما و عليه باب عظيم وأقفال تزيد عن ثمانية أذرع طولا ومثلها عرضا


ويعلو السور بشر لم نعهد رويتهم فى أنحاء الآرض فأجسامهم ضخمة ووجوههم تلقى الرعب فيمن نظر أليهم

وأستشرت العلماء معى فأقرو بعدم فتح الباب فلا أحد أو جيش له قبل بهم

وعليه فعدت بالجيش سالما

وهنا أمر الخليفة بعدم البحث ثانية و لما به من خطر عظيم على أهل الأرض


ومن هنا رأيت أن أكتب هذا الموضوع حتى نعلمه جميعا


ويحق لكل من قرأ هذا الموضوع أن يضيف أى معلومات له عنه-icon_thum

أضافات صغيرة أخرى:


1 -- قرأنا عن عمال حفر االأبار فى سيبيريا عندما كانوا يحفروا بئرا للغاز على أعماق سحيقة

وفجأة سقطت البريمة بسرعة داخل البءر فظن المهندسين أن الحفار قد وصل ألى بطن الأرض الساءل

وعليه فقاموا بانزال أحد مجسات الصوت والحرارة وكانت المفاجأة


حيث سمعوا أصوات مرعبة لملايين البشر تصرخ وكانت درجات الحرارة عالية لاتستطيع المجسات قراءتها

وعليه فقامو ا بردم البئر -

2 -- وعلمنا أنه منذ مايزيد عن عشرة سنوات عثر أثناء حفر أحد الأنفاق على طفل فحاول ستة رجال الأمساك به و الخروج ولكنه ضربهم و فر منهم فى أحد ممرات النفق ومنه الى كهف الى داخل الأرض


3 -- وعلمنا أنه فى المانيا هبطت الأرض فى أحدى القرى بمساحة خمسة كيلومترات ألى داخل الأرض مئات الامتار



فأين هم وكيف يعيشون وهل هناك منخرج منهم ألى سطح ألأرض بعد بناء السد على كهفهم ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟


أسألة كثيرة فلا تبخلوا علينا بالرد بأي معلومة لديكم حتى تعم الفاءدة

الشيهان
07-22-2007, 12:05 AM
ذالك من علم الغيب

الشيهان
07-22-2007, 12:10 AM
ذالك من علم الغيب لان امر ياجوج وماجوج مرتبط بعلامات الساعه الكبرى التي لايعلمها الا الله

ولو استطاع بني البشر الوصلول لهم لامكن تحديد زمن خروجهم عن طريق مراقبتهم بوسائل التقنيه الحديثه

قد يكون مكانهم على سطح الارض وليس في باطنها والله اللذي علم الانسان مالم يعلم اخفى هذا الامر عن بني البشر وهو على كل شئ قدير

لذالك فانا اعتقد ان البحث عن هذا الامر هو من باب المستحيل لانها مرتبطه بحدث غيبي لايعلمه الا الله سبحانه وتعالى

abonayf
07-22-2007, 02:06 AM
قال تعالى :
1 - { قَالُوا يَا ذَا الْقَرْنَيْنِ إِنَّ يَأْجُوجَ وَمَأْجُوجَ مُفْسِدُونَ فِي الْأَرْضِ فَهَلْ نَجْعَلُ لَكَ خَرْجاً عَلَى أَن تَجْعَلَ بَيْنَنَا وَبَيْنَهُمْ سَدّاً } الأنبياء94
قالوا يا ذا القرنين: إنَّ يأجوج ومأجوج -وهما أمَّتان عظيمتان من بني آدم- مفسدون في الأرض بإهلاك الحرث والنسل، فهل نجعل لك أجرًا، ونجمع لك مالا على أن تجعل بيننا وبينهم حاجزًا يحول بيننا وبينهم؟

2 - { حَتَّى إِذَا فُتِحَتْ يَأْجُوجُ وَمَأْجُوجُ وَهُم مِّن كُلِّ حَدَبٍ يَنسِلُونَ } الأنبياء96
فإذا فُتِح سد يأجوج ومأجوج, وانطلقوا من مرتفعات الأرض وانتشروا في جنباتها مسرعين,
التفسير الميسر
----------
عن حذيفة بن أسيد الغفاري قال : اطلع النبي صلى الله عليه وسلم علينا ونحن نتذاكر . فقال : " ما تذكرون ؟ " . قالوا : نذكر الساعة . قال : " إنها لن تقوم حتى تروا قبلها عشر آيات فذكر الدخان والدجال والدابة وطلوع الشمس من مغربها ونزول عيسى بن مريم ويأجوج ومأجوج وثلاثة خسوف : خسف بالمشرق وخسف بالمغرب وخسف بجزيرة العرب وآخر ذلك نار تخرج من اليمن تطرد الناس إلى محشرهم " . وفي رواية : " نار تخرج من قعر عدن تسوق الناس إلى المحشر " . وفي رواية في العاشرة " وريح تلقي الناس في البحر " . رواه مسلم.
قال الالباني حديث صحيح في كتاب مشكاة المصابيح ج3ص186

-----------
وعن أبي سعيد الخدري عن النبي صلى الله عليه وسلم قال : " يقول الله تعالى : يا آدم فيقول : لبيك وسعديك والخير كله في يديك . قال : أخرج بعث النار . قال : وما بعث النار ؟ قال : من كل ألف تسعمائة وتسعة وتسعين فعنده يشيب الصغير ( وتضع كل ذات حمل حملها وترى الناس سكارى وما هم بسكارى ولكن عذاب الله شديد )
قالوا : يا رسول الله وأينا ذلك الواحد ؟ قال : " أبشروا فإن منكم رجلا ومن يأجوج ومأجوج ألف " ثم قال : " والذي نفسي بيده أرجو أن تكونوا ربع أهل الجنة " فكبرنا . فقال : " أرجو أن تكونوا ثلث أهل الجنة " فكبرنا فقال : " أرجو أن تكونوا نصف أهل الجنة " فكبرنا قال : " ما أنتم في الناس إلا كالشعرة السوداء في جلد ثور أبيض أو كشعرة بيضاء في جلد ثور أسود " . متفق عليه
-----------
وعن زينب بنت جحش رضي الله عنها أن النبي صلى الله عليه وسلم دخل عليها فزعا يقول لا إله إلا الله ويل للعرب من شر قد اقترب فتح اليوم من ردم يأجوج ومأجوج مثل هذه وحلق بين أصبعيه الإبهام والتي تليها فقلت يا رسول الله أنهلك وفينا الصالحون قال نعم إذا كثر الخبث
رواه البخاري ومسلم
----------
إن يأجوج ومأجوج يحفرون كل يوم حتى إذا كادوا يرون شعاع الشمس قال الذي عليهم : ارجعوا فسنحفره غدا فيعيده الله أشد ما كان حتى إذا بلغت مدتهم وأراد الله أن يبعثهم على الناس حفروا حتى إذا كادوا يرون شعاع الشمس قال الذي عليهم : ارجعوا فسنحفره غدا إن شاء الله تعالى واستثنوا فيعودون إليه وهو كهيئته حين تركوه فيحفرونه ويخرجون على الناس فينشفون الماء ويتحصن الناس منهم في حصونهم فيرمون بسهامهم إلى السماء فترجع عليها الدم الذي اجفظ فيقولون : قهرنا أهل لأرض وعلونا أهل السماء فيبعث الله نغفا في أقفائهم فيقتلون بها . قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : والذي نفسي بيده إن دواب الأرض لتسمن وتشكر شكرا من لحومهم ] . ( صحيح ) . ( اجفظ : أي ملأها يعني ترجع السهام عليهم حال كون الدم ممتلئا عليها . في القاموس : الجفيظ : المقتول المنتفخ . والجفظ : الملء واجفاظت كاحمار واطمأن : انتفخت . نغفا : دود تكون في أنوف الإبل والغنم واحدتها نغفة . وتشكر بفتح الكاف : أي تمتلىء شحما يقال : شكرت الناقة تشكر شكرا إذا سمنت وامتلأت ضرعها لبنا ) .
------
وورد في تفسر الطبري ج8ص278
حدثنا القاسم قال : حثنا الحسين قال : حدثني حجاج عن ابن جريج عن عطاء الخراساني عن ابن عباس { حتى إذا بلغ بين السدين } قال : الجبلين الردم الذي بين يأجوج ومأجوج أمتين من وراء ردم ذي القرنين قال : الجبلان : أرمينية وأذربيجان.
----------
جاء في فتح الباري لابن حجر ج6 ص104

اختلف في أصل الترك فقال الخطابي هم بنو قنطوراء أمة كانت لإبراهيم عليه السلام وقال كراع هم الديلم وتعقب بأنهم جنس من الترك وكذلك الغز وقال أبو عمرو هم من أولاد يافث وهم أجناس كثيرة وقال وهب بن منبه هم بنو عم يأجوج ومأجوج لما بنى ذو القرنين السد كان بعض يأجوج ومأجوج غائبين فتركوا لم يدخلوا مع قومهم فسموا الترك وقيل إنهم من نسل تبع وقيل من ولد افريدون بن سام بن نوح وقيل بن يافث لصلبه وقيل بن كومى بن يافث ذكر فيه حديثين أحدهما حديث عمرو بن تغلب بفتح المثناة وسكون المعجمة وكسر اللام بعدها موحدة والحسن هو البصري والإسناد كله بصريون قوله من أشراط الساعة زاد الكشميهني في أوله أن قوله ينتعلون نعال الشعر هذا والحديث الذي بعده ظاهر في أن الذين ينتعلون الشعر غير الترك وقد وقع للإسماعيلي من طريق محمد بن عباد قال بلغني أن أصحاب بابك كانت نعالهم الشعر قلت بابك بموحدتين مفتوحتين وآخره كاف يقال له الخرمي بضم المعجمة وتشديد الراء المفتوحة وكان من طائفة من الزنادقة استباحوا المحرمات وقامت لهم شوكة كبيرة في أيام المأمون وغلبوا على كثير من بلاد العجم كطبرستان والرى إلى أن قتل بابك المذكور في أيام المعتصم وكان خروجه في سنة إحدى ومائتين أو قبلها وقتله في سنة اثنتين وعشرين
------------
والله سبحانه وتعالى اعلم

alsewaidi
07-23-2007, 11:17 AM
جزاكم الله خير الجزاء وبارك فيكم

ابن ابي محمد
07-23-2007, 02:39 PM
أخي أسير الشوق
لقد طرقت موضوعا مهما ولغزا عصيا كلغز الدجال .
ومن آخر محاولات حل هذا اللغز بحث جاد قام به حمدي أبو زيد عضو مجلس الشورى السعودي والف فيه كتابا بعنوان فك أسرار ذو القرنين ويأجوج ومأجوج , وكتابه متوفر في بعض المكتبات .
لكن نتيجة بحثه التي أقتنع بها (وقام فيها بتصوير السد الذي وجده) غير مقنعة بتاتا لأنها تتناقض في مجملها مع ما جاء عنهم في كتاب الله وحديث رسول الله.
فَمَا اسْطَاعُوا أَن يَظْهَرُوهُ وَمَا اسْتَطَاعُوا لَهُ نَقْبًا (97) قَالَ هَذَا رَحْمَةٌ مِّن رَّبِّي فَإِذَا جَاء وَعْدُ رَبِّي جَعَلَهُ دَكَّاء وَكَانَ وَعْدُ رَبِّي حَقًّا (98) وَتَرَكْنَا بَعْضَهُمْ يَوْمَئِذٍ يَمُوجُ فِي بَعْضٍ وَنُفِخَ فِي الصُّورِ فَجَمَعْنَاهُمْ جَمْعًا (99)(الكهف).
حَتَّى إِذَا فُتِحَتْ يَأْجُوجُ وَمَأْجُوجُ وَهُم مِّن كُلِّ حَدَبٍ يَنسِلُونَ (97) وَاقْتَرَبَ الْوَعْدُ الْحَقُّ فَإِذَا هِيَ شَاخِصَةٌ أَبْصَارُ الَّذِينَ كَفَرُوا يَا وَيْلَنَا قَدْ كُنَّا فِي غَفْلَةٍ مِّنْ هَذَا بَلْ كُنَّا ظَالِمِينَ (98), (الأنبياء).

وأظن والظن أكذب الحديث أن السد ويأجوج ومأجوج بين جبال تحت صحراء سيبيريا الجليديه , وربما في مكان آخر , وكما تعرفون أن ذوبان الجليد في القطبين قد بدأ بسبب ألأحتباس الحراري الناجم عن التلوث الجوي.
والخلاصه : مكانهم لا يعلمه الا الله لحكمة لا نعلمها . ولكن ألأجتهاد في البحث عن مكانهم موضوع شيق .
أستمر في النقاش ونحن معك والله مع الجميع ...

راعي السواني
07-23-2007, 09:03 PM
منقولات عن منتدى أهل الحديث على الرابط :
http://www.ahlalhdeeth.com/vb/showthread.php?t=4067
أولا :اليكم هذه الطرفة من الموقع نفسه :
طرفة خفيفة !!
• في سير أعلام النبلاء (10/233) :
(( قال علي بن عثمان النفيلي : كنا على باب أبي مسهر ، جماعة من أصحاب الحديث ، فمرض ؛ فعدناه ، وقلنا : كيف أصبحت ؟ ، قال : في عافية ، راضيا عن الله ، ساخطا على ذي القرنين ! كيف لم يجعل سدا بيننا وبين أهل العراق ، كما جعله بين أهل خراسان وبين يأجوج ومأجوج !! )) .
.................................................. ..............
ثانيا , اليكم هذا النقل من الموقع نفسه :
قال ياقوت الحموي في معجم البلدان (3/197-200) :
(( سد يأجوج ومأجوج ...
ومن مشهور الأخبار حديث سلام الترجمان قال : (( إن الواثق بالله رأى في المنام أن السد الذي بناه ذو القرنين بيننا وبين يأجوج ومأجوج مفتوح ؛ فأرعبه هذا المنام فأحضرني ، وأمرني بقصده والنظر إليه والرجوع إليه بالخبر .
فضم إليَّ خمسين رجلاً ، ووصلني بخمسة آلاف دينار وأعطاني ديني عشرة آلاف درهم ومائتي بغل ، تحمل الزاد والماء .
قال : فخرجنا من ( سرَّ من رأى ) بكتاب منه إلى إسحاق بن إسماعيل ، صاحب أرمينية ، وهو بتفليس ؛ يؤمر فيه بإنفاذنا وقضاء حوائجنا ، ومكاتبة الملوك الذين في طريقنا بتيسيرنا ؛ فلما وصلنا إليه قضى حوائجنا .
وكتب إلى صاحب السرير ، وكتب لنا صاحب السرير إلى ملك اللان ، وكتب ملك اللان إلى فيلانشاه ، وكتب لنا فيلانشاه إلى ملك الخزر ، فوجه ملك الخزر معنا خمسة من الأدلاء .
فسرنا ستة وعشرين يوماً ، فوصلنا إلى أرض سوداء ، منتنة الرائحة ، وكنا قد حملنا معنا خلا لنشمه من رائحتها بإشارة الأدلاء فسرنا في تلك الأرض عشرة أيام ، ثم صرنا إلى مدن خراب ، فسرنا فيها سبعة وعشرين يوماً ، فسألنا الأدلاء عن سبب خراب تلك المدن ؛ فقالوا خرَّبها يأجوج ومأجوج .
ثم صرنا إلى حصن بالقرب من الجبل الذي السد في شعب منه ، فجزنا بشيء يسير إلى حصون أخر ، فيها قوم يتكلمون بالعربية والفارسية ، وهم مسلمون يقرؤون القرآن ، ولهم مساجد وكتاتيب .
فسألونا من أين أقبلتم ؟ وأين تريدون ؟
فأخبرناهم أنا رسل أمير المؤمنين ؛ فأقبلوا يتعجبون من قولنا ، ويقولون : أمير المؤمنين ؟! ؛ فنقول : نعم ، فقالوا : أهو شيخ أم شاب ، قلنا : شاب ، قالوا : وأين يكون ؟ ، قلنا : بالعراق ، في مدينة يقال لها : سر من رأى ، قالوا : ما سمعنا بهذا قط .
ثم ساروا معنا إلى جبل أملس ، ليس عليه من النبات شيء ، وإذا هو مقطوع بواد عرضه مائة وخسمون ذراعاً ، وإذا عضادتان مبنيتان مما يلي الجبل ، من جنبي الوادي ، عرض كل عضادة خمسة وعشرون ذراعاً ، الظاهر من تحتها عشرة أذرع خارج الباب ، وكله مبني بلبن حديد ، مغيب في نحاس ، في سمك خمسين ذراعاً ، وإذا دروند حديد طرفاه في العضادتين طوله مائة وعشرون ذراعاً ، قد ركب على العضادتين على كل واحد مقدار عشرة أذرع ، في عرض خمسة أذرع ، وفوق الدروند بناء بذلك اللبن الحديد والنحاس إلى رأس الجبل ، وارتفاعه مد البصر ، وفوق ذلك شرف حديد في طرف كل شرفة قرنان بنثي كل واحد إلى صاحبه ، وإذا باب حديد بمصراعين مغلقين عرض كل مصراع ستون ذراعا في ارتفاع سبعين ذراعاً ، في شخن خمسة أذرع وقاتمتاها في دوارة على قدر الدروند ، وعلى باب قفل طوله سبعة أذرع ، غلظ باع وارتفاع القفل من الأرض خسمة وعشرون ذراعا ، وفوق القفل نحو خمسة أذرع غلق طوله أكثر من طول القفل ، وعلى الغلق مفتاح معلق طوله سبعة أذرع ، له أربع عشرة دندانكة ، أكبر من دستج الهاون ، معلق في سلسلة طولها ثمانية أذرع ، في استدارة أربعة أشبار ، والحلقة التي فيها السلسلة مثل حلقة المنجنيق ، وارتفاع عتبة الباب عشرة أذرع ، في بسط مائة ذراع سوى ما تحت العضادتين ، والظاهر منها خمسة أذرع ، وهذا الذرع كله بذراع السواد ، ورئيس تلك الحصون يركب في كل جمعة في عشرة فوارس ، مع كل فارس مرزبة حديد ، فيجيئون إلى الباب ، ويضرب كل واحد منهم القفل والباب ضربات كثيرة ليسمع من وراء الباب ذلك ، فيعلموا أن هناك حفظة ، ويعلم هؤلاء أن أولئك لم يحدثوا في الباب حدثاً ، وإذا ضربوا الباب وضعوا آذانهم ؛ فيسمعون من وراء الباب دويا عظيماً ، وبالقرب من السد حصن كبير يكون فرسخاً ، في مثله يقال أنه يأوي إليه الصناع ، ومع الباب حصنان ، يكون كل واحد منهما مائتي ذراع ، في مثلها ، وعلى بابي هذين الحصنين شجر كبير ، لا يدرى ما هو ، وبين الحصنين عين عذبة ، وفي أحدهما آلة البناء التي بني بها السد ، من القدور ، الحديد والمغارف ، وهناك بقية من اللبن الحديد ، قد التصق بعضه ببعض من الصدإ ، واللبنة ذراع ونصف في سمك شبر .
وسألنا من هناك : هل رأوا أحدا من يأجوج ومأجوج ؟؟
فذكروا أنهم رأوا منهم مرة عددا فوق الشرف ، فهبت ريح سوداء فألقتهم إلى جانبنا ؛ فكان مقدار الواحد منهم في رأي العين شبراً ونصفا ، فلما انصرفنا أخذ بنا الأدلاء نحو خراسان ، فسرنا حتى خرجنا خلف سمرقند بسبعة فراسخ .
قال : وكان بين خروجنا من سر من رأى إلى رجوعنا إليها ثمانية عشر شهراً .
• قال ياقوت : قد كتبت من خبر السد ما وجدته في الكتب ، ولست أقطع بصحة ما أوردته لاختلاف الروايات فيه ، والله أعلم بصحته .
وعلى كل حال فليس في صحة أمر السد ريب ، وقد جاء ذكره في الكتاب العزيز )) انتهى المقصود منه .

أبو عبيدة
07-23-2007, 10:16 PM
رأيي من رأي أبو أمجد
ذالك من علم الغيب

راعي السواني
07-23-2007, 11:37 PM
نقلا عن موقع علماء الشريعه /http://www.olamaashareah.net/nawah.php?tid=4402
إن وصف السد-وهو كونه بين جبلين،وكونه من الحديد والنحاس،وكونه بذاته كافيا لصد غارة المعتدين عند بنائه-قد يبدو منطبقا على السد الموجود بين جبلين من سلسلة الجبال الممتدة من قرب مدينة (دربند) على ضفة بحر قز وين الغربية، إلى مرفأ(سوخوم) على ضفة البحر الأسود الشرقية وهذه الجبال تُكَوِّن سلسلة متصلة بين البحرين المذكورين،تمتد من جنوب جمهورية (جو رجيا) إلى شمالها،لا يفصل بينهما فاصل إلا فتحة واحدة عميقة،سُدَّت بقطع من الحديد والنحاس،وهذه الفتحة،هي التي رجح بعض المؤرخين والكتاب أن ذا القرنين(كورش الأخميني) هو الذي بناها،وتسمى بـ)مضيق داريال(،وأن هذه الفتحة هي التي كانت تغير منها القبائل المتوحشة (يأجوج ومأجوج) من الشرق على القبائل المظلومة في الغرب.
ولا أرى مانعا من هذا الترجيح إذا تعينت هذه الأوصاف لهذا السد وحده في الأرض،كما لا أرى القطع بأنه هو،قبل البحث الميداني في هذا العصر بالذات ،لكثرة الوسائل المتاحة،التي يمكن الاستعانة بها لاكتشافه.
مشروع للاطلاع على السد المذكور، وتطبيق الأوصاف عليه.
ولو أن بعض الحكومات في الشعوب الإسلامية اهتمت بهذا السد،وخصصت له فريق عمل من ذوي التخصصات المناسبة له،من علماء الشريعة،وعلماء الجيولوجيا،وعلماء التاريخ،وعلماء الجغرافيا،وزودتهم بما يحتاجون إليه من مواصلات، ومن أهمها الطائرة المروحية وغيرها مما يتحقق به الهدف،وأضافت إلى ذلك التنسيق مع الدول التي يظن احتمال السد في أراضيها،لمنح الفريق حرية العمل والتنقل والتصوير،أقول:لو اهتمت بعض حكومات المسلمين بذلك لأمكن تعيين مكان السد-الذي لا بد أن يكون موجودا-وليبدأ بالسد المذكور (سد داريال)،ولكن لا يُكْتَفَى به لاحتمال أن يوجد غيره.
ولا شك في أن الاهتمام به أولى من الاهتمام بالتنقيب عن آثار الفراعنة والآثار الجاهلية في البلدان العربية وغيرها ،لأن في تحديد مكانه ومعرفته زيادة بيان لما ورد به القرآن الكريم والسنة النبوية،ولأنه من أمارات الساعة التي ينبغي الاهتمام بها،وللاعتبار بعاقبة الظلمة المفسدين في الأرض الذين يُحْوِجون الناس إلى إقامة مثل هذا السد لاتقاء شرهم،كما أن فيه عبرة لمن مكنهم الله في الأرض وهيأ لهم أسباب الملك والقوة،ليستعملوا ذلك في طاعة الله،وفي مصالح خلق الله ونصر المظلومين والمستضعفين على الظالمين والمتجبرين !

راعي السواني
07-23-2007, 11:42 PM
العنوان أين يقع سد يأجوج؟!
المجيب د. فوزي محمد ساعاتي
أستاذ التاريخ بجامعة أم القرى
التصنيف الجديد
التاريخ 10/03/1427هـ


السؤال
قرأت عن ردم وسد ذي القرنين اللذين ردم وسدَّ بهما على أمم يأجوج ومأجوج، وعلمت أنه مما يلي أرمينيا وأذربيجان، أي في جبال القوقاز التي تقع بين بحر قزوين شرقاً، والبحر الأسود غرباً، فهل ما قرأتُه صحيحٌ؟




الجواب
الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله، وبعد:
فتبين الآيات القرآنية التي تصف قصة ذي القرنين بأنه اتجه إلى بلاد مطلع الشمس، ثم إلى بلاد ما بين السدين، حيث إن بلاد بين السدين هي بلاد الصين.
ومطلع الشمس المتمثل اليوم بجمهورية (كير يباتي) والجزر التي حولها في المحيط الهادي؛ ففيها الشمس تطلع وتغرب، ولكنها لا تشرق مصداقاً لقوله تعالى: "حَتَّى إِذَا بَلَغَ مَطْلِعَ الشَّمْسِ" [الكهف:90].
إن القوم الذين طلبوا من ذي القرنين بناء السد لهم، هم صينيون، وأن الردم على الأرجح في منطقة (خيان) وبالذات في مدينة (جنج جو) في الجزء الأوسط من الصين، والردم الذي بناه ذو القرنين كان أول ردم في الصين في عهد ملوك أسرة شانغ في الفترة (1300-1150 ق.م)، والدليل على ذلك أن نطق عبارة يأجوج ومأجوج باللغة العربية تتطابق تماماً مع نطق هذه العبارة الصينية وفقاً للهجة سكان وسط وشمال الصين، وأن يأجوج ومأجوج هي عبارة باللغة الصينية.
أما بنو "مأجوج" أي سكان قارة الخيل، فإن سكان (منغوليا) يأتون على رأس قائمة هؤلاء الناس، وهم نفس القوم الذين يطلق عليهم اسم شعب الخيل (HOAS PELE).
أما النطاق الجغرافي، فإن كثيراً من الشعوب التي تقع ضمن النطاق الجغرافي في الشعوب التي تسكن بجورجيا، أرمينينا، تركمنستان طاجكستان، قيرقيزيا، كازاخستان هي ضمن الشعوب الماجوجية، وأخيراً فإن عبارة "يأجوج ومأجوج" تعني سكان قارة آسيا، وسكان قارة الخيل. والله أعلم.
http://www.alfeqh.com/montda/index.php?showtopic=10390&pid=95747&st=0&#entry95747

abonayf
07-24-2007, 12:35 AM
راعي السواني ابدعت في الامر واثريته بما نقلت

راعي السواني
07-24-2007, 12:38 AM
وهناك بحث غريب على هذا الرابط :
http://forum.amrkhaled.net/showthread.php?t=78589

حقيقة يأجوج و مأجوج , رؤية جديدة امل أن أكون مصيب , إحتمال أن يكونا .....
أُرسلت: 20/10/2006 05:23 م http://www.islamonline.net/discussiona/images/reply-16x16.gif (http://www.islamonline.net/discussiona/post!reply.jspa?messageID=25080) رد (http://www.islamonline.net/discussiona/post!reply.jspa?messageID=25080)

كريم السجايا
07-24-2007, 12:46 AM
منتديات مون لايت > منتديات مون لايت الإداريـــة > منتدى الارشيف ورفوف المحفوظات > اكتشاف موقع سد ذى القرنين ووصفه ...

--------------------------------------------------------------------------------
المساعد الشخصي الرقميمشاهدة النسخة كاملة : اكتشاف موقع سد ذى القرنين ووصفه ...


--------------------------------------------------------------------------------

وريف01-25-07, 09:03 Pm
اكتشاف موقع سد ذى القرنين ووصفه ...
جولة استكشافيه بأمر الخليفة العباسى وأستمرت 28 شهرا ...
رحلة سلام الترجمان ... بحثا عن سد ذى القرنين .
قال تعالى (( وسسألونك عن ذى القرنين قل سأتلو عليكم منه ذكرا .انا مكنا له فى الارض وآتيناه من كل شئ سببا )) الكهف 83-98
اختلف المؤرخون والرواة والمفسرون فى شأن ذى القرنين على اقوال عديده يصعب الجمع بينها كما يصعب القطع بصحتها كاها لتباعد تفسيراتها وتعليلاتها ونقل ابن كثير فى تاريخه ( البداية والنهاية ) بعضا من هذه الاقوال عن ذى القرنين .. قيل ملكا من الملوك العادلين وقيل نبيا وقيل رسولا وقيل انه ملك فارس والروم وقيل الاسكندر المقدونى وقيل انه كان من حمير وأمهرومية ......
وقد خرج بعض المفسرين بمحاولة للجمع بين الروايات فقالوا " ملك صالح نصح الله فأيده " ...
نقل القرطبى فى تفسيره ( الجامع لاحكام القرآن ) عن ابن اسحاق انه اوتى مالم يؤت غيره , فمدت له الاسباب حتى انتهى الى مشارق الارض ومغاربها . لايطأ ارضا الا سلط على اهلها ...
قال بعض العلماء ليس المراد انه انتهى الى الشمس مشرقا ومغربا حتى وصل الى جرمها فمسه لانها تدور مع السماء حول الارض ولكن الملااد انه انتهى الى آخر العمارة من جهتى المشرق والمغرب ....
ونقل ابن جرير الطبرى فى تفسيره ( جامع البيان ) ان الجبلين اللذين بنى عليهما السد هما : أرمينيه وأذربيجان
وفيا ذو القرنين يسير اذ وجد امة صالحة يهدون بالحق وبه يعدلون , يقسمون بالسوية ويحكمون بالعدل ويتآسون ويتراحمون , حالهم واحدة وكلمتهم واحدة واخلاقهم متشابهه قلوبهم متآلفة سيرتهم حسنة قبورهم على ابوابهم وليس لبيوتهم ابواب وليس عليهم امراء وليس بينهم قضاة وليس بينهم اغنياء ولا ملوك ولا اشراف , لايتفاوتون ولايتفاضلون ولا يختلفون ولايتنازعون ولايستبون ولايقتتلون ولايقحطون ولايحردون ولا تصيبهم الافات وهم اطول الناس اعمارا ليس فيهم مسكين ولا فقير ولافظ ولاغليظ وجدوا اباءهم يواسون فقراءهم ويرحمونهم ....الخ

ونقل الفخر الرازى فى تفسيره الكبير عن ابى الريحان الهروى : ان السد فى ناحية الشمال لابين الصين ولابيناذربيجان ...
ويرى الحافظ ابن كثير فى تاريخه : ان ذاالقرنين بنى السد من الحديد والنحاس وساوى بين الجبال الصم الشامخات الطوال فلا يعرف بناء على وجه الارض اجل منه ولا انفع للخلق فى دنياهم ....
ويرى الطاهر بن عاشور فى تفسيره (التحرير والتنوير) ان اليهود الذين كانوا منفردين بمعرفة اهل الكهف وذى القرنين والروح : ارادوا اختبار نبوة محمد صلى الله عليه وسلم فجعلوا مشركى قريش يسألونه صلى الله عليه وسلم عنها فأذن الله لنبيه بأن يبين منها ماهو موضع العبرة للناس فى سؤون الصلاح والعدل وفى عجيب صنع الله تعالى فى اختلاف احوال الخلق ولم يتجاوز القرآن ذكر ذى القرنين بغير مااشتهر به الى تعيين اسمه وبلاده وقومه لان ذلك من شؤون اهل القصص والتاريخ وليس من أغراض القرآن .........
وعرض المفسر الجليل الاختلاف بين المفسرين فى تعيين من هو ذا القرنين
ويستبعد ابن عاشور ان يكون هو الاسكندر المقدونى لانه لم يكن ملكا صالحا ... ولاالملك الفارسى أفريدون .
والذى يظهر لى ان ذا القرنين ملك من ملوك الصين هو( تسين شى هوانق تى )لاسباب.منها ان اعظم السدود موجود فى الصين اليوم يفصل بينها وبين المغول ... وبلاد الصين فى عهد هذا الملك كانت تدين بالكونفوشيسية فلا جرم ان كان اهلها قوما صالحين ......................

نعود الان الى "سلام الترجمان" الذى اشتهرت رحلته الى الاصقاع الشماليه من قارة اسيا بحثا عن سد ذى القرنين .....
فقد اعتبر المستشرق " دى خويه " رحلته واقعة تاريخيه لاشك فيها وانها جديرة بالاهتمام وايده فى هذا الراى خبير ثقة فى الجغرافيا التاريخية هو " توماشك " وفى الاونة الاخيرة يرى عالم البيزنطيات " فاسيلييف " أن سلاما نقل ماشاهده فى رحلته للخليفة العباسى الذى اوفده لهذه المهمة ..ز
وبعد ان نقل المستشرق الروسى " كراتشكوفسكى " هذه الاراء مع آراء المشككين فى الرحلة قال :ويلوح لى ان راى _ فاسيلييف _ هذا لايخلو من وجاهة رغما من ان وصف تالرحلة لايمكن اعتباره رسالة جغرافية بل مصنف ادبى يحفل بعناصر نقليه من جهة وانطباعات شخصية صيغة فى قالب ادبى من جهة اخرى ...

============= باية قصة الرحلة =============
وبدأت قصة الرحلة عندما رأى الخليفة العباسى الواثق بالله ( 232 هـ _ 722 م ) فى المنام حلما تراءى له فيه أن السد الذى بناه الاسكندر ذو القرنين ليحول دون تسرب يأجوج ومأجوج قد انفتح فأفزعه ذلك فكلف سلام الترجمان بالقيام برحلة ليستكشف له مكان سد ذى الاقرنين .........
ويروى لنا المسعودى فى كتابه ( نزهة المشتاق فى اختراق الآفاق ) وابن خرداذيه فى كتابه ( المسلك والممالك) قصة هذه الرحلة على النحو التالى :
ان الواثق بالله لما راى فى المنام ان السد الذى بناه ذو القرنين بيننا وبين ياجوج وماجوج مفتوحا احضر سلاما الترجمان الذى كان يتكلم ثلاثين لسانا وقال له : اذهب وانظر الى هذا السد وجئنى بخبره وحاله وماهو عليه .
ثم امر له باصحاب يسيرون معه وعددهم 60 رجلا ووصله بخمسة آلاف دينار واعطاه ديته عشرة آلاف درهم وامر لكل واحد من اصحابه بخمسين الف درهم ومؤونة سنة ومئة بغل تحمل الماء والزاد , وأمر للرجال باللبابيد وهى أكسية من صوف وشعر ...
وحمل سلام رسالة من الخليفة الى اسحاق بن اسماعيل صاحب أرمينيه بتفليس وكتب صاحب أرمينية توصية لهم الى صاحب السرير وكتب لهم الى صاحب اللان وهكذا الى فيلا شاه وطرخان ملك الخزر الذى وجه معهم خمسة ادلاء ساروا معهم 25 يوما حتى انتهوا الى ارض سوداء منتنه الرائحة , " فسرنا فيها عشرة ايام ثم وصلنا الى مدن خراب فسرنا فيها عشرين يوما وسالنا عن خبرها فقيل لنا هى المدن التى خربها باجوج وماجوج ثم صرنا الى حصون بالقرب من الجبل الذى فى شعبة منه السد وفى تلك الحصون قوم يتكلمون العربيه والفارسيه مسلمون يقرؤون القرآن ولهم كتاتيب ومساجد وبين كل حصن واخر فرسخان ثم صرنا الى مدينة يقال لها |(ايكة) لها ابواب من حديد وفيها مزارع وهى التى كان ينزلها ذو القرنين بعسكره بينها وبين السد مسيرة ثلاثة ايام ثم صرنا الى جبل عال عليه حصن والسد الذى بناه ذو القرنين هو فج بين جبلين عرضه 200 ذراع وهو الطريق الذى يخرجون منه فيتفرقون فى الارض فحفر اساسه 30 ذراعا وبناه بالحديد والنحاس ثم رفع عضادتين مما يلى الجبل من جنبتى الفج عرض كل منهما 25 ذراعا فى سمك 50 ذراعا وكله بناء بلبن مغيب فى نحاس وعلى العضادتين عتبة عليا من حديد طولها 120 ذراعا وفوقها بناء بذلك اللبن الحديد الى رأس الجبل وارتفاعه مد البصر ...
فيكون البناء فوق العتبة 60 ذراعا وفوق ذلك شرف من حديد فى كل شرفة قرنتان تنثنى كل واحدة على الاخرى طول كل شرفة خمسة اذرع فى اربعة وعليه سبع وثلاثون شرفة وباب من حديد بمصراعين معلقين عرض كل مصراع 50 ذراعا فى 75 ذراعا فى ثخن خمسة اذرع . وقائمتان فى دوارة على قدر العتبة لايدخل من الباب ولا الجبل ريح وعلى الباب قفل طوله 7 اذرع فى غلظ باع فى الاستدارة والقفل لايحتضنه رجلان وارتفاع القفل من الارض 25 ذراعا وفوق القفل بخمسة اذرع غلق طوله اكثر من طول القفل وقفيزاه كل واحد ذراعان وعلى الغلق مفتاح معلق طوله ذراع ونصف وله 12 سنا من الاسنان واستدارة المفتاح 4 اشبار معلق فى سلسلة ملحومة بالباب طولها 8 اذرع فى 4 اشبار والحلقة التى فيها السلسلة مثل المنجنيق وعتبة الباب عرضها 10 اذرع فى بسط مائة ذراع ومع الباب حصنان يكون كل منهما 200 ذراع ...
وفى احد الحصنين آلة البناء التى بنى بها السد من قدور الحديد ومغارف حديد وهناك بقية من اللبن الذى التصق ببعضه بسبب الصدأ ..
ورئيس تلك الحصون يركب فى كل يومى اثنين وخميس وهم يتوارثون ذلك الباب كما يتوارث الخلفاء الخلافة
يقرع الباب قرعا له دوى والهدف منه ان يسمعه من وراء الباب فيعلموا ان هناك حفظة وان الباب مازال سليما
وعلى مصراع الباب الايمن مكتوب ( فاذا جاء وعد ربى جعله دكاء وكان وعد ربى حقا ) .....
والجبل من الخارج ليس له متن ولا سفح ولا عليه نبات ولا حشيش ولا غير ذلك وهو جبل مسطح متسع قائم املس ابيض .......

وبعد تفقد سلام الترجمان للسد انصرف نحو خراسان ومنها الى طبانوين ومنها الى سمرقند فى ثمانية اشهر ومنها الى اسبيشاب وعبر نهر بلخ ثم صار الى شروسنة فبخارى وترمذ ثم الى نيسابور ومات من الرجال فى الذهاب 22 رجلا وفى العودة 24 رجلا ..................

وورد نيسابور وبقى معه من الرجال 14 ومن البغال 22 بغلا وعاد الى ( سر من رأى ) فاخبر الخليفة بما شاهد .... بعد رحلة استمرت 16 شهرا ذهابا و12 شهرا فى الاياب ..........

المراجع / 1- البداية والنهاية .... للحافظ ابن كثير
2- تاريخ الادب الجغرافى العربى ........ كراتشكوفسكى
3- المسالك والممالك ................. لابن خرداذبه
4- الشريف الادريسى ودور رحلته وجغرافيته ......... للدكتور محمد مرسى الحريرى

abonayf
07-24-2007, 01:13 AM
هذا ماوضعته بالرابط الاعلى راعي السواني نقلته هنا للتسهيل على الاعضاء
يأجوج ومأجوج والبراكين

جاء ذكر سد يأجوج و مأجوج في سورة الكهف ولقد وجدت فيها حقائق علمية تخص علم و هندسة السدود . في المقابل وجدت قصص عدة عن يأجوج و مأجوج لم تتطرق لهذه الحقائق و حتى لا أطيل فلن أتطرق لهذه القصص لا بالســرد أو النقــد , و ما أطرحه في هذا البحث هي قراءة موضوعية لقصة يأجوج ومأجوج , مستعينا بما ورد في القرآن الكريم و الأحاديث الشريفة. القصة كما نعرفها أنه أتى الرسول محمد صلى الله عليه نفر من أهل الكتاب و سألوه عن أشياء منها " ملك جال الأرض " لم يكن سؤالهم للاستفسار فلقد كان لديهم علم ومعرفة ببعض أخبار ذلك الملك حسب ما لديهم من علم الكتاب و قصص الأولين , أراود بسؤالهم اختبار نبوته صلى الله علية و سلم حيث أنهم موقنين بعدم معرفة أهل الصحراء بهذه القصة, سؤالهم مختصر ولم يذكروا اسم ذلك الملك , و نعلم أنه صلى الله عليه وسلم لم يكن لدية أي معرفة بقصة ذلك الملك إلى أن جاءه الوحي الأمين من عند الله بآيات تجيبهم عن سؤالهم بشكل مختصر و دقيق و بتفاصيل تؤكد صدق القرءان و أنه من عند الله العليم الخبير. فلقد جاءت الآيات موضحة أن من يسألون عنة هو " ذو القرنين", لقد ورد في الآيات عدة حقائق و يمكن تصنيفها كالأتي: 1- حقائق تاريخية و جغرافية بأن ذكرت اسم ذلك الملك و هو "ذو القرنين" ثم وصفت حدود مملكته و تضاريسها, و رحلته التي قام بها لتفقد مملكته و النهج الذي سلكه لحكم مملكته. 2- حقائق هندسية بأن وصفت مكان السد و طبيعته و طريقة بناء السد و المواد المستخدمة و طرق انهيار السدود و كيفية انهيار سد ذو القرنين. 3- إعطاء دلالة أن السد مازال موجود و أن في انهياره علامة من علامات نهاية الحياة الدنيا. 4- أن قصة ذو القرنين و بناءه السد ليست فقط للاعتبار لحدث قد انتهى بل لابد من أن نستشعر أن للقصة نهاية تبدأ بانهيار السد و أن في ذلك اقتراب للوعد الحق . و كلمة "وعد" تشير لوجود نبوءة و كلمة "حق" تعني أنها سوف تحدث و تتحقق لا محالة. و هذا الكلام ليس للقصص بل فيه و عد من عند الله الخالق البصير العليم . قال تعالى: (وَيَسْأَلُونَكَ عَن ذِي الْقَرْنَيْنِ قُلْ سَأَتْلُواْ عَلَيْكُم مّنْهُ ذِكْراً (83) إِنّا مَكّنّا لَهُ فِي الأرْضِ وَآتَيْنَاهُ مِن كُلّ شَيْءٍ سَبَباً (84) فَأَتْبَعَ سَبَباً (85) حَتّىَ إِذَا بَلَغَ مَغْرِبَ الشّمْسِ وَجَدَهَا تَغْرُبُ فِي عَيْنٍ حَمِئَةٍ وَوَجَدَ عِندَهَا قَوْماً قُلْنَا يَذَا الْقَرْنَيْنِ إِمّآ أَن تُعَذّبَ وَإِمّآ أَن تَتّخِذَ فِيهِمْ حُسْناً (86) قَالَ أَمّا مَن ظَلَمَ فَسَوْفَ نُعَذّبُهُ ثُمّ يُرَدّ إِلَىَ رَبّهِ فَيُعَذّبُهُ عَذَاباً نّكْراً (87) وَأَمّا مَنْ آمَنَ وَعَمِلَ صَالِحاً فَلَهُ جَزَآءً الْحُسْنَىَ وَسَنَقُولُ لَهُ مِنْ أَمْرِنَا يُسْراً (88) ثُمّ أَتْبَعَ سَبَباً (89) حَتّىَ إِذَا بَلَغَ مَطْلِعَ الشّمْسِ وَجَدَهَا تَطْلُعُ عَلَىَ قَوْمٍ لّمْ نَجْعَل لّهُمْ مّن دُونِهَا سِتْراً (90) كَذَلِكَ وَقَدْ أَحَطْنَا بِمَا لَدَيْهِ خُبْراً (91) ثُمّ أَتْبَعَ سَبَباً (92) حَتّىَ إِذَا بَلَغَ بَيْنَ السّدّيْنِ وَجَدَ مِن دُونِهِمَا قَوْماً لاّ يَكَادُونَ يَفْقَهُونَ قَوْلاً (93) قَالُواْ يَذَا الْقَرْنَيْنِ إِنّ يَأْجُوجَ وَمَأْجُوجَ مُفْسِدُونَ فِي الأرْضِ فَهَلْ نَجْعَلُ لَكَ خَرْجاً عَلَىَ أَن تَجْعَلَ بَيْنَنَا وَبَيْنَهُمْ سَدّا (94) قَالَ مَا مَكّنّي فِيهِ رَبّي خَيْرٌ فَأَعِينُونِي بِقُوّةٍ أَجْعَلْ بَيْنَكُمْ وَبَيْنَهُمْ رَدْماً (95) آتُونِي زُبَرَ الْحَدِيدِ حَتّىَ إِذَا سَاوَىَ بَيْنَ الصّدَفَيْنِ قَالَ انفُخُواْ حَتّىَ إِذَا جَعَلَهُ نَاراً قَالَ آتُونِيَ أُفْرِغْ عَلَيْهِ قِطْراً (96) فَمَا اسْطَاعُوَاْ أَن يَظْهَرُوهُ وَمَا اسْتَطَاعُواْ لَهُ نَقْباً (97) قَالَ هَـَذَا رَحْمَةٌ مّن رّبّي فَإِذَا جَآءَ وَعْدُ رَبّي جَعَلَهُ دَكّآءَ وَكَانَ وَعْدُ رَبّي حَقّاً (98) وَتَرَكْنَا بَعْضَهُمْ يَوْمَئِذٍ يَمُوجُ فِي بَعْضٍ وَنُفِخَ فِي الصّورِ فَجَمَعْنَاهُمْ جَمْعاً (99) وَعَرَضْنَا جَهَنّمَ يَوْمَئِذٍ لّلْكَافِرِينَ عَرْضاً (100) الّذِينَ كَانَتْ أَعْيُنُهُمْ فِي غِطَآءٍ عَن ذِكْرِي وَكَانُواْ لاَ يَسْتَطِيعُونَ سَمْعاً (101) أَفَحَسِبَ الّذِينَ كَفَرُوَاْ أَن يَتّخِذُواْ عِبَادِي مِن دُونِيَ أَوْلِيَآءَ إِنّآ أَعْتَدْنَا جَهَنّمَ لِلْكَافِرِينَ نُزُلاً (102) قُلْ هَلْ نُنَبّئُكُم بِالأخْسَرِينَ أَعْمَالاً (103) الّذِينَ ضَلّ سَعْيُهُمْ فِي الْحَيَاةِ الدّنْيَا وَهُمْ يَحْسَبُونَ أَنّهُمْ يُحْسِنُونَ صُنْعاً (104) أُوْلَـَئِكَ الّذِينَ كَفَرُواْ بِآيَاتِ رَبّهِمْ وَلِقَائِهِ فَحَبِطَتْ أَعْمَالُهُمْ فَلاَ نُقِيمُ لَهُمْ يَوْمَ الْقِيَامَةِ وَزْناً (105) ذَلِكَ جَزَآؤُهُمْ جَهَنّمُ بِمَا كَفَرُواْ وَاتّخَذُوَاْ آيَاتِي وَرُسُلِي هُزُواً (106)) [سورة: الكهف ] وقال تعالى: (وَحَرَامٌ عَلَىَ قَرْيَةٍ أَهْلَكْنَاهَآ أَنّهُمْ لاَ يَرْجِعُونَ (95) حَتّىَ إِذَا فُتِحَتْ يَأْجُوجُ وَمَأْجُوجُ وَهُمْ مّن كُلّ حَدَبٍ يَنسِلُونَ (96) وَاقْتَرَبَ الْوَعْدُ الْحَقّ فَإِذَا هِيَ شَاخِصَةٌ أَبْصَارُ الّذِينَ كَفَرُواْ يَوَيْلَنَا قَدْ كُنّا فِي غَفْلَةٍ مّنْ هَـَذَا بَلْ كُنّا ظَالِمِينَ (97) إِنّكُمْ وَمَا تَعْبُدُونَ مِن دُونِ اللّهِ حَصَبُ جَهَنّمَ أَنتُمْ لَهَا وَارِدُونَ (98)) [سورة: الأنبياء ] تخبرنا الآيات أن الله مكن لذا القرنين في الأرض وأتاه من كل شيء سببا, كلمة "مكن" تعني أن تلك الأرض صارت ملك و تحت سلطة و سيطرة ذو القرنين. وكلمه "الأرض" في الآيات معرفة بالألف واللام وهذا يعطي دلالة على أن الأرض التي تمكن فيها ذو القرنين , منطقة محددة وصف القرءان حدودها الغربية و الشرقية - دعنا نسمي هذه الأرض "مملكة ذو القرنين" . بعد تمكن ذو القرنين من الحكم قام برحلة تفقدية لمملكته , ذهب ذو القرنين إلى أقصى غرب هذه المملكة وهي منطقة ساحلية (مدينة قديمة) مأهولة بالسكان حيث تغرب الشمس في عين حمئة (بحيرة كبيرة مياهها ساخنة أو طينية وحلة) و لقد أرشد الله ذا القرنين بطريقة الحكم و في ذلك دلالة أن ذو القرنين كان ملك و نبي فلقـد بعث لهؤلاء القوم بأوامر الله و نواهيه و لقد أقام هناك فترة من الزمان وطبق حكم الله العادل في سكانها .و في أقصى شرق المملكة يوجد ساحل مأهول بالسكان و هي منطقة مفتوحة (سهل كبير أو صحراء) حيث لا توجد تضاريس طبيعية مثل الجبال تظلهم من الشمس ويجوز أن تكون تلك المنطقة ساحل بحيرة كبيرة فيها مياه عذبة حيث تصلح للسكن و الزراعة و الرعي. و بين هاتين المنطقتين هناك منطقة ثالثة مأهولة بالسكان عند السدين ( و نرى هنا أن السدين أتيا معرفين بالألف و اللام وفي ذلك دلالة على قدم هذين السدين و شهرتهما في عصره أو أنهما مميزان , يحتمل أن يكون هذين السدين طبيعيان كأن يكونا جبلين بينهما وادي أو يكونا من صنع البشر ) يوجد خلف هذين السدين قوما ليسوا فصحاء ولغتهم فقيرة من المرادفات و لسانهم غير مبين (لا يكادوا يفقهون قولا) وأشتكى هؤلاء القوم لذا القرنين من أن يأجوج ومأجوج مفـسدون في الأرض . ونقف هنا ونسأل لماذا أخبرنا الله بأن هؤلاء القوم (لايكادوا يفقهون قولاً) هذا يعني إن لغتهم ضعيفة لذلك فعندما يريدون الأخبار عن الشيء الذي يفسد أرضهم يصفونه بأنه يأجوج ومأجوج , فمن هم يأجوج و مأجوج ؟ هذا سؤال هام لان في خروجهم علامة من علامات الساعة. يقال أنهم بشر أو كائنات شرسة ! و يقال أنهم فقط رمز للشر ! و لكن علمهم عند الله . السؤال الآخر هل أخبرنا القرءان بأنهم بشر أو كائنات ؟ هل أخبرنا رسولنا الصادق الأمين بأنهم بشــر أو كائنات؟ نرى في الآيات ذكر كلمة "قوم" جاءت لوصف السكان في الغرب و الشرق و من هم دون السدين أما يأجوج و مأجوج فلقد وصفوا بأنهم مفسدون في الأرض و لم يشر القران أنهم "قوم" . ماذا يحتمل هــذا ؟ . الإجابة: يحتمل أنهم ليسوا بشــر. لقد وصف سكان تلك المنطقة الشيء الذي يفسد أرضهم بأنة يأجوج و مأجوج . من الغريب أن نجد اقتران هاتين الكلمتين سويا لوصف ذلك الشيء المفسد فهو ليس فقط "يأجوج" أو "مأجوج" بل لابد أن نذكر الكلمتين معا في أي موضع بأن يقال " يأجوج و مأجوج" . بحثت عن أصل هاتين الكلمتين في كتاب لسان العرب للعلامة بن منظور فوجدت التالي : " أجج: الأَجِيجُ: تَلَهُّبُ النار. ابن سيده: الأَجَّةُ والأَجِيجُ صوت النار , ويأْجُوجُ ومأْجُوجُ: قبليتان من خلق الله، جاءَت القراءَة فيهما بهمز وغير همز. وهما اسمان أَعجميان، واشتقاقُ مثلهما من كلام العرب يخرج من أَجَّتِ النارُ، ومن الماء الأُجاج، وهو الشديد الملوحة، المُحْرِقُ من ملوحته؛ قال: ويكون التقدير في يأْجُوجَ يَفْعول، وفي مأْجوج مفعول، كأَنه من أَجِيج النار.؛ قال: ويجوز أَن يكون يأْجوج فاعولاً، وكذلك مأْجوج؛ قال: وهذا لو كان الاسمان عربيين، لكان هذا اشتقاقَهما، فأَمَّا الأَعْجَمِيَّةُ فلا تُشْتَقُّ من العربية؛ ومن لم يهمز، وجعل الأَلفين زائدتين يقول: ياجوج من يَجَجْتُ، وماجوج من مَجَجْتُ، وهما غير مصروفين " أشار أبن منظور لشئ هام و هو أن هذين اللفظين هما مشتقان من النار في اللغة العربية أو المياه المالحة و لكن متأثرا بأنهم قومان ذكر أنهما اسمان أعجمين. فماذا لو لم يكونا قومان؟ ثم لأن القرءان جاء بلسان عربي مبين و في ذلك دلالة على أن ما جاء في القرءان هو بلسان العرب و ليس نقل لما قاله هؤلاء القوم مباشرة. ثم إن العديد من الكلمات العجمية أصلها عربي . لذا يحتمل أن يكون يأجوج ومأجوج هي كلمتين وصف بهما هؤلاء القوم إما حمم البراكين التي تأكل بعضها و التي تفسد في الأرض أو المياه شديدة الملوحة أو الاثنين معا , و في السطور التالية أذكر بعض الأدلة التي ترجح صحة هذه الفرضية و التي أشار إليها المعنى اللفظي. قال تعالى: (وَلَقَدْ كَرّمْنَا بَنِي آدَمَ وَحَمَلْنَاهُمْ فِي الْبَرّ وَالْبَحْرِ وَرَزَقْنَاهُمْ مّنَ الطّيّبَاتِ وَفَضّلْنَاهُمْ عَلَىَ كَثِيرٍ مّمّنْ خَلَقْنَا تَفْضِيلاً) [سورة: الإسراء - الآية: 70] . هل يعقل أن يخلق الله من بني ادم أقوام فقط للإفساد و لم يتغير طبع أو اسم هؤلاء القوم منذ آلاف السنين و كيف يتفق هذا مع ما جاء في تعاليم الإسلام أن لا فرق بين الأمم بالمولد أو الأصل بل بالعمل و تقوى الله. و نتذكر عكرمة بن أبي جهل , و غيرة الكثير , هل يشترط أن يكون الابن مثل الأب أو العكس. أن تكون أمه ما صالحة بالكامل أو فاسدة بالكامل منذ المولد ليست فكرة إسلامية و نعلم أنها موجودة عند الغير. و هذا يرجح أن لا يكون يأجوج و مأجوج من البشر. أن الأقوام في شرق و غرب مملكة ذو القرنين لم يشتكوا من أن يأجوج و مأجوج يفسدون في أرضهم , مع أنهم يعيشون في نفس الفترة الزمنية , و هذا يؤكد أن إفساد يأجوج و مأجوج لم يكن عام بل أقتصر فقط على الأرض خلف السدين. و لم نسمع عبر التاريخ عن أقوام مقاتلين شرسين و عددهم كبير يكتفون فقط بإفساد منطقة محددة من الأرض. لم يكن الشيء المفسد موجود طيلة السنة . كان خروج المفسدون على فترات, الأرض تكون صالحة فيأتي المفسد في فترة معينة من السنة يفسد جزء من الأرض ثم يزول ذلك المفسد و يقوم أهل تلك المنطقة بإصلاح ما فسد و تستمر الحياة , و منطقيا لا تصلح الأرض للسكن لو كان المفسدون فيها طول السنة لرآهم ذو القرنين . كذلك, إن كان المفسدون موجدون فتـرة تشــيد ذو القــرنين الســد لأعاقوا عملية التشـييد و التي لابــد و أنها استغرقت وقت طويل نظرا لضخامة السد. نرجع للقوم الذين اشتكوا من أن يأجوج ومأجوج مفسدون في أرضهم ماذا طلبوا من ذا القرنين؟. لقد طلبوا بناء "سد" بينهم و بين ذلك المفســد و في هذا تأكيد أن المفسدون ليسو بشر وإلا لطلبوا أن يخلصهم بأي وسيلة أخرى بالقتال مثلاً. ثم و لأن ذو القرنين نبي من أنبياء الله فلماذا لم يحاول ذو القرنين هداية يأجوج و مأجوج لتعاليم الله أو يعاقب الضالون منهم كما فعل مع أهل مملكته في الغرب و الشرق , هذا يؤكد أن المفسدون ليسو من البشر. لا يختلف أثنين أن السدود استخدمت وما زالت لغرض حجز السوائل أو ما شابه من متدحرج أو منساب و ليس لحجز البشر وخصوصًا أن البشر تستطيع التسلق أو الدوران من جهات أخرى. و أن البشر منذ القدم استخدموا الحبال و السلالم و صنعوا الكثير من الأدوات التي احتاجوها لتسير أمور حياتهم مثل القتال و الصيد و خلافة. لذا لن يكون السد حماية من دون حراسة و لم تشــر الآيات لأي نوع من الحراسة لهذا الســد بل أنة بعــد بنائه كان في ذلك رحمة من عند الله فلقد وفر حماية للقـوم خلف السـد من الفساد الذي كان يلحق بهم و يستمر ذلك حتى يقترب الوعــد الحق و عندها يجعله الله دكاء و يرجع ذلك الشيء المفســد للإفساد مرة أخرى و لكن بشــكل أشــد و أعنف و بقوة تدميرية هائلة و ذلك حسب و صف الآيات. تنشأ السدود و منذ القدم لأغراض عدة أهما للخزن أو الحماية و الواضح أن سد ذو القرنين هو سد حماية. سؤال آخر , هل كان سد يأجوج و مأجوج سد حقيقي ؟. الإجابة نعم كان سد حقيقي بدليل وصف القرآن لطريقة بناء السد حيث أنه من سدود الحماية الترابية (ردم) " فَأَعِينُونِي بِقُوّةٍ أَجْعَلْ بَيْنَكُمْ وَبَيْنَهُمْ رَدْماً" و لقد بني بين الصدفين ( جوانب السدين) , له قلب صلب و غير منفذ من الحديد والنحاس , و لكن كيف بنى ذو القرنين السد؟ هذا سؤال فني حساس و لقد وصف القرءان الطريقة بشكل واضح مختصر , فكيف كانت..! قبل شرحها نود الإشارة أنه عادة عند صهر أي معدن يوضع في بوتقة حرارية توقد عليها حرارة عالية و ترتفع درجة حرارة المعدن في البوتقة حتى تصل لدرجة الانصهار فينصهر المعدن و يصبح سائل القوام فـإذا سكب فسوف ينساب المعدن المنصهر مع الجاذبية الأرضية و يتشكل حسب الظروف التي و ضع فيها من حرارة و محيط. و لو تخيلنا كيف يمكن لذو القرنين أن يشيد هذا السد الضخم و كيف يمكنه صهر الحديد و النحاس ( درجة انصهار للحديد هي 1537 والنحاس 1084.5 درجة مئوية) و صب جـدار أملس عمودي قائم من المعدن المنصهر!. تغلب ذو القرنين على هذه المشكلة الفنية بطريقة و صفها لنا القرءان: قال تعالى "قَالَ مَا مَكّنّي فِيهِ رَبّي خَيْرٌ فَأَعِينُونِي بِقُوّةٍ أَجْعَلْ بَيْنَكُمْ وَبَيْنَهُمْ رَدْماً (95) آتُونِي زُبَرَ الْحَدِيدِ حَتّىَ إِذَا سَاوَىَ بَيْنَ الصّدَفَيْنِ قَالَ انفُخُواْ حَتّىَ إِذَا جَعَلَهُ نَاراً قَالَ آتُونِيَ أُفْرِغْ عَلَيْهِ قِطْراً (96) " [سورة: الكهف ] و بتتبع ألفاظ الآيات جيدا نرى أن ذو القرنين أنجز عملة حسب الخطوات التالية: أولا: ردم ذو القرنين جسم السد و المتكون من ثلاث أجزاء , ردم أمامي و ردم خلفي و في الوسط بين الـردم الأمامي و الردم الخلفي وضع زبر الحديد ( حجارة تحوي خام الحديد) و معها مادة قابلة للاشتعال و ترك في الردم فتحات للتهوية تساعد في دخول الهواء اللازم لعملية الحرق. و لقد ردم هذه الأجزاء على طبقات إلى إن ساوى القمة بالكامل مع السدين المجاورين (كلمتي "حتى" و "ساوى" تدلان على الاسترسال في الردم و مساواته في طبقات). و جمع القطر (النحاس) و جهز وسيلة تساعد لنقل النحاس لأعلى الردم. ثانيا: أمر بإضرام النار في الحديد الخام و المادة القابلة للاشتعال و ساعدت الفتحات في إيصال الهواء اللازم للحرق عن طريق النفخ, و انتظر حتى انصهر الحديد. أخيرا: أفرغ النحاس على الحديد المنصهر , و يكتسب النحاس من حرارة الحديد و يبدأ في الانصهار و الحديد يفقد حرارة و يبدأ يتصلب و لأن درجة حرارة انصهار النحاس أقل فإن الحديد يتصلب أولا , و يقوم النحاس بتعبئة الفراغات الباقية و عندما يتصلب النحاس يصبح قلب السد قوي و غير منفذ أما جوانبه فملتصقة بالسدين القديمين أما من الأمام و الخلف فهو من الردم. لقد شكل جسم السد على هيئة بوتقة كبيرة من الردم الأمامي و الردم الخلفي و في الجوانب كان الجبلين. و صهر المعدن في الوسط يجعل قلب السد ثابت و غير منفذ. السد كما أتخيله كأي سد ترابي , القاعدة عريضة في الأسفل و يقل العرض حتى يصل إلى ممر ضيق عند القمة. و تسلق هذا السد من الأمام أو الخلف ليس بالأمر الصعب على البشر أو الكائنات الحية . أما السوائل كالمياه مثلا فيكون السد حاجز لها و لا تتسرب من جهة لأخرى بل تتجمع في اتجاه واحد فقط فذو القرنين لم يعمل أي منشأ هيدروليكي يسمح بانتقال المياه من جهة لأخرى. فالسد كان سد ترابي لغرض الحماية من شيء سائل. و نستدل أن منطقة بناء الســد غنية بالمواد الخام التي استخدمت لبناء السـد ( الحديد و النحاس و مواد قابلة للاشتعال ), كذلك سكان تلك المنطقة كانوا أغنياء و يعيشون في رخاء فلقد طلبوا من ذو القرنين أن يبني لهم سدا مقابل خرجا. و كذلك كان هؤلاء القوم أقوياء و عددهم كبير (القوة البشرية تقاس بالعدد) فلقد طلب منهم ذو القرنين أن يعينوه بقوتهم لبناء السـد. وهناك إعجاز أخر بأن وصف المولى عز وجل ثبات ذلك السد وعدم انهيار" فَمَا اسْطَاعُوَاْ أَن يَظْهَرُوهُ وَمَا اسْتَطَاعُواْ لَهُ نَقْب " وهذا هو وصف لأهم طريقتين لانهيار أي سد ترابي (سـد مكون من ردم) بسبب المياه المحجوزة خلف السد حيث أنه في نظريات انهيار السدود ينهار السد إما بالتظهير أو النقب كالتالي: في الطريقة الأولى ترتفع المياه المحجوزة خلف السد حتى تعلو قمة السد وتتدفق أعلى منه وتهبط من الجهة الأخرى بشدة تؤدى إلى تأكل جسم السد تم انهياره . و هذا ما و صفته الآيات " فَمَا اسْطَاعُوَاْ أَن يَظْهَرُوهُ " في الطريقة الثانية يحدث تسرب في جسم السد يكون ثقب أو فتحة صغيرة ومع التسرب يحدث أتساع في هذه الفتحة وتأكل في الردم المحيط بالفتحة وتكبر هذه الفتحة إلى أن ينهار السد. و هذا ما و صفته الآيات " وَمَا اسْتَطَاعُواْ لَهُ نَقْب " ونرى التطابق ما بين هذين الطريقتين تمامًا مع ما ورد في النص القرآني و لقد لاحظ اللغويون الفرق ما بين استخدام الكلمتين "اسطاعوا" و "استطاعوا" و أن الكلمة الأولى فيها سهولة الفعل و هو التظهير و الثانية فيها صعوبة الفعل و هو النقب و هذا فعلا أيضا صحيح فالانهيار بالطريقة الأولى يكون أسرع من الثانية و لو تكلمنا عن المياه فنقول أن نقب المياه للسد أصعب من تظهره . و هذا يعطينا مؤشـر بأن السد الذي بناه ذو القرنين يحجز خلفه سائل. و لكن كيف سينهار الســد ؟. أتى النص القرءاني بوصف سبب الانهيار ويكون ذلك عندما يفتح يأجوج و مأجوج .نرى هنا طريقة أخرى تسبب انهيار السدود تنتج بسبب تكون شروخ أسفل أو في أكتاف الســد و الناتجة بسبب حركة الأرض أسفل أو بجوار الســد و يكون ذلك لأسباب عدة منها الهزات الأرضية أو الشروخ الناتجة عن حركة طبقات الأرض. و يحصر العلماء في العصر الحديث الكثير من هذه الشــروخ, و الشرخ هو انفتاح و هذا مطابق تماما النص القرءاني " حَتّىَ إِذَا فُتِحَتْ يَأْجُوجُ وَمَأْجُوجُ " .لكن ماذا لو انهار السد ؟. هناك الكثير من السدود تنهار في مختلف بقاع الأرض وتسبب خسائر , لكن سد يأجوج ومأجوج يختلف فهو مع علامات الساعة وسوف يحدث دمار عظيم يتبع انهيار هذا السد فلماذا؟. ألفاظ الآيات دقيقة و تصف ما بعد انهيار السد, نرى كلمة يموج في قوله تعالى " وَتَرَكْنَا بَعْضَهُمْ يَوْمَئِذٍ يَمُوجُ فِي بَعْضٍ." هذا يؤكد أن انهيار السـد حقيقي و أنه يحجز سائل حيث يتبع انهيار السدود موجات عاتية تدمر بعنف. أما كلمة "حدب " فلقد جاءت في لسان العرب كما يلي: "الحَدَبُ: الغِلَظُ من الأَرض في ارْتِفاع، والجمع الحِدابُ . والحَدَبةُ: ما أَشْرَفَ مِن الأَرض، وغَلُظَ وارْتَفَعَ، ولا تكون الحَدَبةُ إِلاَّ في قُفٍّ أَو غِلَظِ أَرضٍ، وفي قصيد كعب بن زهير : يَوْماً تَظَلُّ حِدابُ الأَرضِ يَرْفَعُها، * من اللَّوامِعِ، تَخْلِيطٌ وتَزيِيلُ وحَدَبُ الماءِ: مَوْجُه؛ وقيل: هو تراكُبُه في جَرْيهِ. الأَزهري : حَدَبُ الماءِ: ما ارْتَفَع مِن أَمْواجِه. قال العجاج : نَسْجَ الشَّمالِ حَدَبَ الغَدِيرِ " نرى الحدب يصح أن يكون أعلى الموجة (مقوس), و يصح أن يكون الأرض المرتفعة بشكل مقوس (حدب). في المعنى الأول يتفق ذلك مع ما يحدث بعد الانهيار حيث تكون الأمواج عالية. و المعنى الثاني يصف انسلال الصخور المنصهرة أو المياه المالحة من الأراضي المرتفعة و هذا يحدث عند فوران البراكين أو انفجار المياه من الآبار المعدنية و المحتوية على مياه شديدة الملوحة و المرتفعة الحرارة أحيانا. و نتذكر قصة سيدنا نوح مع قومه و كيف غطت المياه اليابسة و علت الجبال و أخيرا أمر الله الأرض بأن تبلع ماءها, فكان و ظهرت اليابسة من جديد. فماذا لو أمر الله الأرض بأن تخرج أثقالها (من مياه و حمم الصخور المنصهرة). إن أراد الله أمراً فإنما يقول له كن فيكون , و لقد جعل الله لكل شئ سببا. يستطيع العلماء الان توقع حدوث ما يسمى بالكوارث و سمعنا عن بعضها كأن ترتفع مياه البحار المالحة و تغطي معظم اليابسة , و كأن تنفجر البراكين في أماكن كثيرة من العالم ..... و صدق الله العظيم في قولة تعالى: " (أَلَمْ تَرَ أَنّ اللّهَ أنَزَلَ مِنَ السّمَآءِ مَآءً فَأَخْرَجْنَا بِهِ ثَمَرَاتٍ مّخْتَلِفاً أَلْوَانُهَا وَمِنَ الْجِبَالِ جُدَدٌ بِيضٌ وَحُمْرٌ مّخْتَلِفٌ أَلْوَانُهَا وَغَرَابِيبُ سُودٌ [27] وَمِنَ النّاسِ وَالدّوَآبّ وَالأنْعَامِ مُخْتَلِفٌ أَلْوَانُهُ كَذَلِكَ إِنّمَا يَخْشَى اللّهَ مِنْ عِبَادِهِ الْعُلَمَاءُ إِنّ اللّهَ عَزِيزٌ غَفُورٌ [28]) [سورة: فاطر] مما سبق نلخص التالي : كان في القدم لذا القرنين مملكة حدها في الغرب عين حمئة و من الشرق ساحل سهلي .و كان هناك سدين (في الأغلب جبلين بينهما وادي) قام ذو القرنين ببناء سد بين صدفتي الجبلين . بالقرب من مكان الســد هناك الكثير من المواد الخام و المعادن ( حديد و نحاس و فحم). أن الســد هو ســد حماية ترابي (لذلك يختلف شكله و مكوناته عن الجبلين بجواره) . و انه بني بشكل جيد بحيث أنه لن ينهار نتيجة التظهير أو النقب. و أن انهياره يكون بانفتاح شرخ كبير. و بعد الانهيار سوف تحدث الأمواج دمار كبير و يتبع ذلك دمار واسع في أماكن عدة كأن تعم الزلازل و البراكين و هبوط الأراضي و التشققات و خروج المياه المالحة المفسدة. و يكون ذلك من علامات نهاية الحياة الدنيا. أما يأجوج و مأجوج ففي الأغلب ليسوا بشر و لغويا هم إما الصخور السائلة الملتهبة التي تأكل و تدمر ما في طريقها و تأكل بعضها و إما أن تكون المياه شديدة الملوحة و المحجوزة خلف الســد, و يحتمل أن يكونا الاثنين معا فصفة الإفســاد في الأرض تنطبق على المياه المالحة و على البراكين. و هذه قصة حقيقية و نبوءة حقيقية . و هكذا دوما تكون النبوءات التي يبينها الله للبشر فالمولى عز و جل يعطي الإطار العام للنبوءة و تترك بيان التفاصيل لوقتها و الأمثال عن ذلك في جميع الكتب السماوية كثيرة.

abonayf
07-24-2007, 01:14 AM
التكمله لهذا البحث الهام

فالكثير من الأنبياء و الأحداث كان لأهل الكتاب ( الديانات السماوية ) نبوءة بها قبل حدوثها. و في ذلك اختبار لإيمان و ثبات و تصديق الناس لما جاءت به الكتب السماوية. و لكن ماذا أخبرنا رسولنا الحبيب عن هذه النبوءة ؟ وجدت فقط خمس أحاديث منها أربعة مكررة عند عدة رواة الأحاديث و هذا يعطيها قوة سند فبعلمنا أن الصحابة كانوا بشغف لسماع كل ما يخبرنا به رسولنا الحبيب و يتناقلون كل ما يقول أو يفعل و انه دائما كان محاط بالصحابة , و تعدد رواية حديث معين يؤكد صحته . أما الأحاديث القليلة الرواية و الطويلة السند و التي تحوى العديد من الكلمات فتحتمل في تنقلها من شخص لآخر أن يختلف ألفاظها حسب فهم الراوي للمعاني التي يحويها الحديث و ربما جاءتنا بنفس المعنى لكن بكلمات مغايرة لما لفظه رسولنا الحبيب و نعلم أن حفظ اللفظ ينفرد به القرءان الكريم. عليه و في بحثي عن أحاديث رسولنا الحبيب أورد الأحاديث الأربعة أما الحديث الخامس فبالرغم من أن بعض ما جاء فيه يؤكد فرضيتي إلا لأنني و جدت فيه طول و ذلك يوحي بأن يكون قد قاله رسولنا الحبيب في جمع من الصحابة وأن لا يخص به أحد, و مع ذلك لم أجد تكرار لهذا الحديث عند رواة الأحاديث مقارنة بالأحاديث الأربعة الأخرى : الحديث الأول: "حدّثنا أَبُو بَكْرِ بْنُ أَبِي شَيْيَةَ. حدّثنا سُفْيَانُ بْنُ عُيَيْنَةَ عَنِ الزُّهْرِيَّ، عَنْ عُرْوَةَ، عَنْ زَيْنَبَ ابْنَةِ أُمِّ سَلَمَةَ، عَنْ حَبِيَبةَ، عَنْ أُمَِّ حَبِيَبةَ، عَنْ زَيْنَبَ بِنْتِ جَحْشٍ؛ أَنَّهَا قَالَتِ: اسْتَيْقَظَ رَسُولُ اللهِ صلى الله عليه وسلم، مِنْ نَوْمِهِ، وَهُوَ مُحْمَرٌّ وَجْهُهُ، وَهُوَ يَقُولُ (لاَ إِلهَ إِلاَّ اللهُ. وَيْلٌ لْلِعَرَبِ مِنْ شَرٍّ اْقَتَربَ. فُتِحَ الْيَوْمَ مِنْ رَدْمِ يَأْجُوجَ وَمَأْجُوجَ) وَعَقَدَ بِيَدَيْهِ عَشَرَةً. قَالَتْ زَيْنَبُ، قُلْتُ: يَا رَسُولَ اللهِ! أَنَهْلِكُ وَفِينَا الصَّالِحُونَ؟ قَالَ (إِذَا كَثُرَ الْخَبَثُ )" الحديث الثاني: " عن هِشَامُ بْنُ عَمَّارِ. حدّثنا يَحْيَى بْنُ حَمْزَةَ. حدّثنا ابْنُ جَابِرٍ، عَنْ يَحْيَى بْنِ جَابِرٍ الطَّائِيِّ. حَدَّثَنِي عَبْدُ الرَّحْمنِ بْنُ خُبَيْرِ بْنِ نُفَيْرٍ عَنْ أَبِيهِ؛ أَنَّهُ سَمِعَ النَّوَّاسَ بْنَ سَمْعَانَ يَقُولُ: قَالَ رِسُولَ اللهِ صلى الله عليه وسلم : ( سَيُوقِدُ الْمُسْلِمُونَ، مِنْ قِسِيِّ يَأْجُوجَ وَمَأْجُوجَ وَنُشَّابِهِمْ وَأَتْرِسَتِهِمْ، سَبْعَ سِنِينَ ." الحديث الثالث : "حدثنا أحمد: حدثنا أبي: حدثنا إبراهيم، عن الحجاج بن حجاج، عن قتادة، عن عبد الله بن أبي عتبة، عن أبي سعيد الخدري رضي الله عنه، عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: (ليحجن البيت وليعتمرن بعد خروج يأجوج ومأجوج). " الحديث الرابع : "حدثني إسحاق بن نصر: حدثنا أبو أسامة، عن الأعمش: حدثنا أبو صالح، عن أبي سعيد الخدري رضي الله عنه، عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: (يقول الله تعالى: يا آدم، فيقول: لبيك وسعديك، والخير في يديك، فيقول: أخرج بعث النار، قال: وما بعث النار؟ قال: من كل ألف تسعمائة وتسعة وتسعين، فعنده يشيب الصغير، وتضع كل ذات حمل حملها، وترى الناس سكارى وما هم بسكارى، ولكن عذاب الله شديد). قالوا: يا رسول الله، وأينا ذلك الواحد؟ قال: (أبشروا، فإن منكم رجلا ومن يأجوج ومأجوج ألفا. ثم قال: والذي نفسي بيده، إني أرجو أن تكونوا ربع أهل الجنة). فكبرنا، فقال: (أرجو أن تكونوا ثلث أهل الجنة). فكبرنا، فقال: (أرجو أن تكونوا نصف أهل الجنة). فكبرنا، فقال: (ما أنتم في الناس إلا كالشعرة السوداء في جلد ثور أبيض، أو كشعرة بيضاء في جلد ثور أسود . " نرى من خلال هذه الأحاديث المروية عنة صلى الله عليه و سلم. عدة نقاط هامة: 1- أنه صلى الله عليه و سلم استخدم لفظ "يأجوج و يأجوج" و هو نفس اللفظ المستخدم في القرءان و لم يستخدم أي لفظ يدل على أنهم بشر مثل "قوم" أو "جنود" أو أي لفظ يدل على أنهم من الكائنات الحية. 2- من علامات نبوة محمد صلى الله علية و سلم أن رؤياه كانت صادقة, و كانت تتحقق و عرف برباطة الجأش و الثبات على الحق و لم يكن لأي قوم أن يفزعوه أو يثنوه عن الدعوة للإسلام و نعلم فيما وردنا أنه صلى الله عليه و سلم جاءته رؤيا قبل غزوة أحد, علم منها أن عدد كبير من الصحابة سوف يقتل في هذه الغزوة و مع ذلك لم يتردد و لم يخف و لم يفزع من ملاقاة الغزاة. و نعلم أنه صلى الله عليه و سلم كان يحتسب و يستعيذ من الريح أو المطر... و كل ما كان فيه هلاك و عذاب لمن كفر من الأولين, لذلك فالأرجح أن ما أفزعة في منامه هو انفتاح الردم الذي يحجز هؤلاء المفسدون " يأجوج و مأجوج" و أنهما ليسا من البشر بل من الكوارث الطبيعية . و أنه صلى الله عليه وسلم يحذر و يذكر العرب من اقتراب تحقق تلك النبوءة حيث فتح في السد شرخ صغير . 3- نعلم أن نبينا محمد صلى الله علية و سلم هو خاتم المرسلين و أنه بعث للعالمين ( الإنس و الجن) و لو كان يأجوج و مأجوج من البشر لأرسل لهم يدعوهم للإسلام كما فعل مع القوى الكبرى في عصره و مهما كانت عظم تلك القوى فلقد كان حريص على توصيل الرسالة مهما عانى و تكبد من صعاب . 4- ذكر أن ويل للعرب من اقتراب حدوث النبوءة "خروج يأجوج و مأجوج" و هذا دليل على قرب الأرض التي بني فيها الســد من بلاد العرب (مع العلم أن السد بني في غير أرض العرب لأن هؤلاء القوم لديهم لغة فقيرة "لا يكادوا يفقهون قولا" و ربما كان في أطراف أرض العرب). إذن عند حدوث النبوءة في تلك الأرض سوف يلحق الضرر أيضا بأرض العرب. لفتة أخرى أن لفظ "الويل" تدل على شدة العذاب و الهلاك و يوجد واد في جهنم بهذا الاسم. 5- عندما سؤل "أنهلك و فينا الصالحين " أجاب نعم إذا كثر الخبث. و في اللغة " أَصلُ الخُبْثِ في كلام العرب: المكروه؛ فإِن كان من الكلام، فهو الشَّتْم، وإن كان من المِلَل، فهو الكُفْر، وإِن كان من الطعام، فهو الحرام، وإِن كان من الشَّراب، فهو الضَّارُّ؛ ومنه قيل لما يُرْمَى من مَنْفِيِّ الحديد: الخَبَث؛ ومنه الحديث: إِن الحُمَّى تَنْفِي الذُّنوب، كما يَنْفِي الكِيرُ الخَبَث. وخَبَثُ الحديدِ والفضَّة، بفتح الخاء والباء: ما نَفاه الكِيرُ إِذا أُذِيبا، وهو لا خَيْرَ فيه، ويُكْنى به عن ذي البَطْنِ". و يصح أن يكون خبث البراكين أو الخبث التي تحمله الأمواج بعد الانهيار. 6- ذكر أنه سيوقد المسلمين من قسي يأجوج و مأجوج .... لمدة سبع سنين. و في ذلك تأكيد أن يأجوج و مأجوج هما حمم البراكين و أنها سوف تدوم ســبع سنين بعد انهيار الســد. 7- ذكر أنه سيحج بعد يأجوج و مأجوج و في ذلك دلالة على أن المولى عز و جل سوف يحفظ البيت الحرام من يأجوج و مأجوج أيا كانا حمم البراكين أو أمواج المياه المالحة ( و نعلم أن مكة محاطة بالجبال التي ستحميها بإذن الله من تلك الحمم ) و دلالة أخرى على بقاء الديانة الإسلامية و استمرار مناسك الحج بالرغم من الدمار الذي سوف يلحق بالمنطقة. 8- ذكر في بعث النار أن من الناس واحد و من يأجوج و مأجوج ألف. و نعلم أن حمم البراكين هي الحجارة المنصهرة قال تعالى: (يَأَيّهَا الّذِينَ آمَنُواْ قُوَاْ أَنفُسَكُمْ وَأَهْلِيكُمْ نَاراً وَقُودُهَا النّاسُ وَالْحِجَارَةُ عَلَيْهَا مَلاَئِكَةٌ غِلاَظٌ شِدَادٌ لاّ يَعْصُونَ اللّهَ مَآ أَمَرَهُمْ وَيَفْعَلُونَ مَا يُؤْمَرُونَ) [سورة: التحريم - الأية: 6] . نرى توافق بين الآية و الحديث فلقد ذكرت الآية بأن نار الآخرة سوف يكون وقودها الناس و الحجارة . و أخبرنا الحديث أن نسبة الناس ليأجوج و مأجوج هي واحد من الناس و ألف من يأجوج و مأجوج . و لو صح أن يكون يأجوج و مأجوج هما حمم البراكين (الحجارة المنصهرة) فليس مستغرب وجودهما في جهنم حسب النسبة التي وضحها لنا الرسول الأمين. فالنار وقودها الناس و الحجارة. 9- لو صح أن يأجوج و مأجوج هما البراكين التي تلتهم كل ما في طريقها , فلماذا لم يخبر الرسول الصحابة بذلك؟. في إجابة ذلك و جهة نظر, نعلم أن الجزيرة العربية كانت و لم تزل يحدث بها الكثير من الهزات الأرضية فلو فصل و شرح الرسول النبوءة فلنتخيل حجم الذعر في سكان تلك المناطق عند حدوث أي هزه أرضية. ثم أنها نبوءة من علامات نهاية الحياة الدنيا و أنها لن تحدث في عهد الرسول و الصحابة. لذلك فإنه صلى الله علية و سلم اكتفى بأن يأجوج و مأجوج مفسدون و هما من علامات الساعة. على ما سبق من الممكن أن نتخيل سيناريو لما سوف يحدث و لكن هذا سوف يكون مبني على فرضيات معينة و مدى صحة ذلك السيناريو يبقى في الميزان و الله العليم الخبير له الحكمة في إظهار بعض الأمور لنا أو إخفائها و له الحكم و الأمر و لا اعتراض. و نحن أهل الديانات السماوية لدينا خبر من تلك النبوءة و لا أدرى تحديدا ماذا جاء عند أهل التوراة و الإنجيل عن تلك النبوءة ؟ و هل جاءت بنفس التفصيل الذي ورد في القرءان ؟. فسؤال نفر من أهل الكتاب للنبي محمد صلى الله علية و سلم عن "ملك جال الأرض" كان مفتاح لأن يبعث الله الوحي الأمين بأن يخبر نبينا محمد صلى الله عليه و سلم بقصة ذو القرنين و تكون لنا نبوءة و علامة من علامات الآخرة. و لقد وصفت الآيات مكان السد و هو في أرض غير العرب كانت في الماضي مملكة في غربها كانت مدن ساحلية تحكمها القوانين العادلة و دلالة تلك المدن أنها مقامة على ساحل بحيرة (مياهها ساخنة مصدر تلك المياه عيون حمئة أو تكون طينية). و في الشرق كان يوجد منطقة مفتوحة ( سهل كبير أو صحراء ) بجوار بحيرة, عاشت قبائل هناك على الزراعة أو الرعي. و بين هاتين المنطقتين كان هناك سدين (جبلين) و توجد منطقة غنية بالمواد الخام من معادن و الأخص الحديد و النحاس. كانت تعاني القبائل التي تعيش عند السدين من فساد كان يلحق بهم .... , و يستطيع الباحثون (من علماء آثار و مؤرخين و جيولوجيون و علماء تعدين و تصوير بالأقمار الصناعية) تحيد مكان سد يأجوج و مأجوج حيث أن تكوينه يختلف عن الأجزاء المحيطة به و يشكل مع السدين سد واحد مستمر و ضخم يحجز كمية هائلة من المياه ( بحيرة عظيمة تجمعت خلف سد يأجوج و مأجوج و ذلك بعد بناءة ) و من الجهة الأخرى للبحيرة هناك آثار لوادي قديم حيث سكن القوم سابقا خلف السدين , و يوجد أثر مجرى مائي كانت المياه تغمره فترة معينة من السنة قبل بناء الســد. و يحتمل أن يكون السد و البحيرة في مكان مرتفع شمال بلاد العرب ( أرض القوقاز) مع التذكر أن ذلك السد هو ردم ترابي قلبه حديد و نحاس و الجبلين المجاورين له تركيبهما الصخري يختلف عنه. و أنه غير في المعالم الطبيعية حوله مثل تكون تسريبات و بحيرة عظيمة خلفه. أما لماذا في انهيار هذا السد سوف تحدث كوارث هائلة؟ فالإجابة في علم الغيب ؟. و للتقريب نقول : يحتمل أن يكون سد يأجوج ومأجوج مقام على منطقة ضعيفة من القشرة الأرضية و التي كان ينفذ منها المفسدون ( المياه المالحة الساخنة أو الحمم البركانية ) و التي كانت تفسد زرع و ممتلكات أهل تلك المنطقة و بعد إقامة السد تكونت بحيرة عظيمة وقوة السد ووزنه ووزن المياه المخزونة خلفه تصنع الاتزان مع الضغوط الهائلة في باطن الأرض وعند انهيار هذا السد يؤدي ذلك إلى إفراغ مياه البحيرة في زمن قصير و يسبب ذلك تولد موجات من المياه المالحة (المحجوزة خلفه) مدمرة ما في طريقها و بزوال وزن البحيرة يختل الاتزان وتجد الضغوط الهائلة في باطن الأرض متنفسها فتندفع بقوة هائلة وتنطلق البراكين بقوة فجائية و تنسل من المرتفعات ومن الشروخ الصخرية وهذه الفجائية سوف تسبب اختلال في طبقات القشرة الأرضية وتولد زلازل وبراكين مدمرة في أماكن عدة. من خلال ما سبق قدمت قراءة موضوعية لقصة يأجوج ومأجوج ولكن هناك بعض النقاط الهامة أوجزها في الأتي: 1. هذه قصة حقيقية وفيها نبوءة وعلامة من علامات نهاية الحياة الدنيا, أخبرنا بها المولى عز وجل. وفي حدوثها تأكيد قاطع عن صدق القرآن لمن في نفسه شك, و تثبيت للمؤمنين وفيها إرشاد لعلامة من علامات انتهاء الحياة الدنيا و ما ينتظر الكافرين من عذاب جهنم و بئس المصير. 2. أن السد مازال موجود و أن المولى عز و جل و صف لنا مكان السد (و كأنما يخبرنا المولى عز و جل أن هذا هو الوصف فيا أيها المسلمون , تستطيعون الوصول له و تقديمه مع هذه القصة و تلك النبوءة لغير المسلمين برهان ثبات أنكم على حق و أن القرءان الكريم من عند الله لأن أهل الصحراء لم يكن لهم علم بهذا السد) ويحتمل أن يكون السد في أرض غير العرب و ليس من المستغرب أن يكون لبعض العلماء (مثل علماء التعدين أو جيولوجيا أو راسمي الخرائط) من المسلمون أو غير المسلمين على علم بهذا السد و لكنهم لا يعلمون بأنه سد يأجوج و مأجوج و لا يعلمون بهذه النبوءة بهذا الشكل. 3. بمعرفة مكان السد يمكن فقط التخمين و توقع ماذا سوف يحدث بعد انهيار السد و ما هي المناطق التي سوف تكون أكثر تضررا على الأقل اثر موجات المياه التي تتبع الانهيار بما هو متوفر من معلومات حيث أن المستقبل في علم الغيب و الله أعلم. 4. هناك الكثير من الأخبار و القصص المنقولة بين الأمم و نعلم تغيرها بالإضافة أو بالحذف حسب فهم و خيال ونية و صدق و أمانة و قدرة الحفظ لدى ناقل هذه الأخبار و القصص , لذلك ربما تكون هناك مبالغة و عدم دقة لبعض رواة هذه القصص , و لكن بمطابقتها مع النص الذي لم يتغير منذ انزله الوحي الأمين على سيدنا محمد, نستطيع إشتفاف بعض الحقائق التي ربما تساعد في تحديد مكان السد. و الترجمة الدقيقة الواعية مطلوبة حيث أن هذه القصة إن وردت عند المؤرخين و علماء الآثار فستكون بلغة غير العربية في أرض غير العرب. و ما اختلاف و تضارب ما هو موروث و مترجم و مروي من بقايا قصة ذو القرنين و السد و يأجوج و مأجوج في الكتابات و الثقافات المختلفة إلا دليل قاطع على التعديلات و الإضافات أو الحذف لهذه القصة حسب تسلسل النقل. مثال على ذلك أن ذو القرنين حقيقي و لكن الرواة اختلفوا في تحديد شخصه هل هو إنس أم ملك ؟ ما هو أسمة الحقيقي ؟ في أي زمن حدثت قصته؟ ........ 5. مازلت في البداية و أطلب المساعدة من كل من يستطيع , للتحقق و التأكد مما فرضت , أحتاج لمتخصصين اللغات في مجال الترجمة لتاريخ أمم أرض القوقاز, أحتاج لرأي شيوخنا و علماءنا فيما طرحت , أحتاج لرأي علماء الآثار و الجيولوجيا في منطقة السد , أحتاج صور و مقاطع للمنطقة و رأي علماء الاستشعار عن بعد و التصوير التحت سطحي. لقد توصلت لبعض الحقائق التاريخية و الجيولوجية المتواضعة التي ترجح أن تكون بحيرة قزوين هي البحيرة التي تكونت بسبب إقامة السد و عليه يحتمل أن يكون سد ذو القرنين موجود على الجزء الجنوبي من هذه البحيرة.( أبحث حاليا في إمكانية ذلك بما لدي من إمكانيات متواضعة و أحتاج المساعدة من كل من يستطيع ذلك) . و لقد و جدت أن هذا الوصف ينطبق على بحر قزوين للتالي: 1- تاريخيا و جغرافيا يوجد إجماع على أن سد يأجوج و مأجوج موجود في أرض القوقاز. و لقد تعجبت من أمر لو صح يكون فيه إعجاز تاريخي , لقد أختلف الرواة في تحديد من هو ذو القرنين و لأنه كان في أرض غير العرب فلقد أستند البعض لروايات المختلفة . لكن القرءان ذكر أن اسم ذلك الملك هو " ذو القرنين " و وصف القرءان عدله و انه كان من المؤمنين بالله , و لقد عثرت على معلومة تاريخية تذكر حضارة قديمة لأمة كانت تدعى الأرخمانيين , كان لهؤلاء ملك عادل ملتزم و متدين و له سلطان كبير , حتى أن الإتاوات و الهدايا كانت تأتيه من أرجاء مختلفة من العالم القديم. كان هذا الملك يؤمن بأن الله هو الذي خلق السماوات و الأرض و هو الذي مكنه في الحكم , كان يؤمن بنفس ما يؤمن به نبي الله دانيال . لقد أنشأ مدن عظيمة في شمال إيران و منها مدينه "همدان" و مازالت بعض آثار تلك الحضارة باقية الى يومنا هذا و تدل على إيمان و أخلاقيات تلك الحضارة. هذا الملك معروف إلى الآن لأهل المنطقة باسم " داريوس ذو القرنين" و أرجح أن يكون هو فعلا ذو القرنين الذي ورد في القرءان فهناك تطابق في الاسم و الصفات. كذلك و صف المكان يتفق مع المتعارف عليه. 2- المنطقة القريبة من بحر قزوين غنية بالمواد الخام اللازمة لبناء السد من حجارة و خام الحديد و مواد قابلة للاشتعال. من خلال الصور السطحية التي تحصلت عليها و جدت بعض الأماكن و التي من شكلها توحي بأنها كانت المحجر الذي أقتطع منه مواد الردم اللازمة لردم جسم السد مثل تلك القريبة من مدينة ” Karaj " الى الغرب من طهران. 3- بحر قزوين ضخم و عميق و خصوصا في الجنوب و أعمق أجزاءه هو في الجزء الجنوبي و الجنوبي الغربي. و يحد البحر من الجنوب و الجنوب الغربي جبلين "البرز" و "القوقاز". و لو صح أن البحر تكون بسبب إقامة سد فلابد أن يكون ذلك السد في جنوب البحيرة تحديدا لأنه الأعمق. و ميول قاع البحيرة يتجه الي الجنوب. و من خلال النظر للبحيرة من أعلى و تتبع شكل التدرج الساحلي و الجبلي نستنتج أن السد يحتمل أن يكون بالقرب من مدينة "رشت" 4- يقع بحر قزوين في منطقة ضعف جيولوجية ما بين القارتين ( آسيا و أوروبا ) و يوجد في قاعه بؤرة بركانية و عند انهيار السد يسبب ذلك كارثة نتيجة تفريغ البحيرة بشكل فجائي . 5- البحر مياهه مالحة و هو مصب لعدة أنهار (عذبة) و لابد أنه قبل بناء السد كان هناك منفذ تجري خلاله المياه لخارج المنطقة في اتجاه معين (مجري مائي قديم حاليا مردوم) ويقع السد على هذا المجري و يمكن توقع مكان المجرى بتتبع اتجاه و استمرارية السلاسل الجبلية. و الاستعانة بالتصوير التحت سطحي. كذلك وجدت صحراء ملحية كبيرة في إيران ربما لها علاقة بجريان المياه قبل إقامة السد. 6- السد لابد و أن يكون مغطى بالكامل بالردميات بسبب الترسبات التي حدثت عبر العصور المختلفة. لذلك فالجزء العلوي الظاهر علينا الآن لابد و أن يكون رسوبي و طبيعته مختلفة عن الطبيعة الجبلية. 7- الجزء الرسوبي هو الأضعف مقارنة بالمناطق الصخرية المجاورة. و نلاحظ أن التضاريس القريبة مرتفعة و لكن كلما بعدنا و على مسافة كبيرة عن بحر قزوين تنخفض مناسيب الأرض و بالرغم من أن منسوب المياه في بحر قزوين منخفضة إلا أن ذلك نسبي و لو تحدثنا عن المسافات الكبيرة تدخل معنا عوامل أخري مثل كروية الأرض و اختلاف مراكز و قوة الجاذبية الأرضية . و الآيات وصفت أن الانهيار سوف يحدث بسبب فتح (شرخ كبير) و أخبرنا رسولنا الحبيب و منذ أكثر من 1400 أن الفتح قد بدأ و كان حينئذ صغير و إن كبر ذلك الشرخ و إن كان بالقرب من القاع حيث ضغط المياه الكبير نتيجة العمق تكون كبيرة و تسربت المياه عندئذ يبدأ الانهيار و لكن زمن الانهيار يعتمد على سماكة و طول مسار التسرب و مدى تحمل و مقاومة المنطقة الرسوبية . و على ما أعتقد أن التسرب حاليا موجود حيث البداية في قاع بحر قزوين و النهاية على مسافة كبيرة في مكان ما في أرض العرب. و علية و إن كانت توقعاتي صحيحة فيكون السد مغطي بالرسوبيات و موجود في مكان ما عند الجزء الجنوبي الغربي من ساحل بحر قزوين و في المنطقة المحصورة ما بين النقطة E49 0 /N41 0 و النقطة E52 0 /N38 0 . و لو أردت أن أحدد بشكل أدق فيكون المكان الأول في الأرجح بالقرب الى الجنوب من مدينة "رشت" الساحلية. و المكان الثاني الذي أرشحه يقع في المنطقة الساحلية المحصورة مابين جبلي البرز و القوقاز. أدعوا العلماء للتحقق مما كتبت كل في مجال اختصاصه و بالأسلوب الذي يراه مناسب , مرجعي الأساسي في هذا العمل هو ألفاظ القرءان الكريم و الأحاديث النبوية المتعارف عليها و كتاب لسان العرب لأبن منظور. و التي قادتني إلي قراءة موضوعية لقصة "يأجوج و مأجوج" . أما الحقائق العلمية عن بناء السدود و نظريات الانهيار فعلمي بها بحكم التخصص و هي من الأمور الأساسية لمهندسين السدود. و أما المعلومات الجغرافية لقد تحصلت عليها من الأطالس. أما الروايات التاريخية فلقد وجدت أن بعضها مترابط مع أنها ليست متوافقة , لتوضيح ذلك , يعتقد البعض أن ذو القرنين هو " الأسكندر المقدومي " و هذا لا يتوافق مع وصف "ذو القرنين" حيث أنه كان من المؤمنين , و لكن الرابط أن " الأسكندر المقدومي" و بعد 300 سنة تقريبا من وفات "داريوس ذو القرنين" أقدم على غزو مملكة الأرخامنيين و تدمير مدنهم. كلما دققت في هذا العمل الذي طرحته كلما وجدت فيه أشياء جديدة, و لقد اكتفيت مؤقتا بما قدمته في السطور الماضية حيث و جدت أن الفكرة الأساسية قد تبلورت. لقد قدمت لكم قراءة موضوعية لقصة "يأجوج و مأجوج" , استرشدت بالألفاظ و بالمنطق و بالتاريخ و بالجغرافيا و بهندسة السدود. بالرغم من ذلك مازلت أعتقد أن ما أطرحة هو فرضية و يجب التحقق منها أولا ثم يأتي الدور البحثي حيث يمكن الاستعانة بتقنية التصوير التحت سطحي بالأقمار الصناعية للتأكد من شكل السد المردوم , ثم هناك التحقق الحقلي بأخذ عينات من حفر الاختبار. إن صح كل هذا يأتي دور عمل دراسة للأضرار التي يمكن أن يسببها انهيار هذا السد, لمعرفة المناطق الآمنة و المناطق المعرضة لأكبر ضرر. لا يفوتني هنا الرجوع للآيات الكريمة من سورة الكهف و سورة الأنبياء, حيث تصف الانهيار و ما يخلفه و تصف أن غير المسلمين هم في غفلة من الانهيار و في غفلة من اقتراب الوعد الحق. ماذا عنا نحن المسلمون..! لقد وصف القرءان لنا تفاصيل تلك القصة , هل يفترض بنا الأعراض عنها و أن نكتفي بالقول أنها أمور غيبية , أتساءل هل السد فعلا من الأمور الغيبية. أليس السد حق أليس انهياره حق... هل يجب أن نفاجأ بانهياره مثل الأمم الأخرى ..... ألا نكون عندها في غفلة ..... ما تقدمت به هي كتابة مبدئية و لقد وصلت لحقائق و معلومات موثقة ترجح صحة ما وصلت اليه و حاليا أقوم بتجميعها لتكون ورقة بحثية امل أن أجد من يمد لي يد العون لإظهارها و مساعدتي على إكمال البحث. أسأل الله العفو عما يكون قد بدر مني من سهو أو خطأ, و أ دعوا الله أن آتنا في الدنيا حسنة و في الآخرة حسنة و قنا عذاب النار. المنتصر طموس

الحصان الأبيض
08-17-2007, 01:55 AM
السلام عليكم
في بحثي عن يأجوج و مأجوج و جدت مشاركتكم الكريمة , و أحب أن أقدم لكم نفسي بأنني white_horse الحصان الأبيض , و الذي تفضل الأخ أبو نايف بإدراج بعض ما كتبت في ساحة islamonline أعلاه .
http://www.islamonline.net/discussiona/click.jspa?searchID=-1&messageID=25080

و عن مكان السد فأرجح أنه في الجنوب الغربي لبحير قزوين و بالقرب من مدينة رشت.

الحصان الأبيض
09-11-2011, 10:06 PM
السلام عليكم و رحنة الله و بركاتة
تبين لي مكان ارجح لمكان السد و ليس قرب قزوين , المكان كانت به مملكة لغتها ضعيفة و أهلها أغنياء و أقوياء و منطقتهم مشهورة منذ القدم بالسدود و هي ارض بركانية , اعتقد البعض ان ذو القرنين هو احد ملوكها
انها اليمن و التي سيخرج من قاع عدن نار تسوق الناس لمحشرهم
السد مازل موجود حيث أغلق شق بين صدفي فوهة بركان

ابومهنـــــد
09-11-2011, 10:22 PM
السلام عليكم و رحنة الله و بركاتة
تبين لي مكان ارجح لمكان السد و ليس قرب قزوين , المكان كانت به مملكة لغتها ضعيفة و أهلها أغنياء و أقوياء و منطقتهم مشهورة منذ القدم بالسدود و هي ارض بركانية , اعتقد البعض ان ذو القرنين هو احد ملوكها
انها اليمن و التي سيخرج من قاع عدن نار تسوق الناس لمحشرهم
السد مازل موجود حيث أغلق شق بين صدفي فوهة بركان

يعطيك العافية يالحصان الابيض على متابعتك..
ماشاء الله عليك متابع للموضوع منذ سنين..
بارك الله فيك

الحصان الأبيض
10-13-2011, 02:25 PM
الله يبارك فيك اخي مهند
او فقنا الله جميعا لما فيه الخير
المشوار مازال طويل و كلما أعتقدت إني وصلت أجد أن هناك مازال الكثير